أزواجه وأولاده

أزواجه وأولاده أوّل امرأة تزوّجها رسول الله خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزّى بن قصي، تزوّجها وهو ابن خمس وعشرين سنة ، وكانت قبله عند عتيق بن عائذ المخزومي فولدت له جارية ، ثم تزوجهاأبو هالة الأسدي فولدت له هند بن أبي هالة ، ثمّ تزوّجها رسول الله وربّى ابنها هنداً. فلما استوى رسول الله وبلغ أشدّه ـ وليس له كثير مال ـ استأجرته خديجة إلى سوق خباشة ، فلمّا رجع تزوّج خديجة، زوّجها إيّاه أبوها خوليد بن أسد، وقيل: زوّجها عمّها عمرو بن أسد. وخطب أبو طالب لنكاحها ـ ومن شاهده من قريش حضور ـ فقال: الحمد لله الذي جعلنا من زرع إبراهيم وذرّيّة إسماعيل، وجعل لنا بيتاً محجوباً وحرماً آمناً يُجبى إليه ثمرات كل شيء ، وجعلنا الحكام على الناس في بلدنا الذي نحن فيه، ثمّ إنّ ابن أخي محمّد بن عبدالله بن عبد المطّب لا يوزن برجل من قريش إلاّ رجّح، ولا يقاس بأحد منهم إلاّ عظم عنه، وإن كان في المال قل فإنّ المال رزق حائل ، وظّل زائل ، وله في خديجة رغبة ولها فيه رغبة ، والصداق ما سألتم عاجله وآجله من مالي. وكان (أبو طالب) له خطر عظيم ، وشأن رفيع ، ولسان شافع جسيم ، فزوّجه ودخل بها من الغد. ولم يتزوّج عليها رسول الله حتّى ماتت، وأقامت معه أربعاً وعشرين سنة وشهراً ، ومهرها اثنتا عشرة أوقيّة ونشّ ، وكذلك مهر سائر نسائه . فأوّل ما حملت ولدت عبدالله بن محمّد ـ وهو الطيّب الطاهر ـ وولدت له القاسم، وقيل: إنّ القاسم أكبر وهو بكره وبه كان يكنّى. وإنّما ولد له منها إبنة واحدة وهي سيدة نساء العالمين فاطمة . ولم يكن لرسول الله ولد من غير خديجة إلاّ إبراهيم ابن رسول الله من مارية القبطيّة، ولد بالمدينة سنة ثمان من الهجرة ومات بها وله سنة وستّة أشهر وبعض أيّام، وقبره بالبقيع. والثانية: سودة بنت زمعة، وكانت قبله عند السكران بن عمرو فمات عنها بالحبشة مسلماً. والثالثة: عائشة بنت أبي بكر، تزوّجها بمكّة لسبعة أشهر من مقدمة المدينة، وبقيت إلى خلافة معاوية. والرابعة: اُمّ شريك التي وهبت نفسها للنبيّ ، واسمها غزية بنت دودان بن عوف بن عامر، وكانت قبله عند أبي العكر بن سميّ الأزدي فولدت له شريكاً. والخامسة: حفصة بنت عمر بن الخطّاب، تزوجها بعد ما مات زوجها خنيس بن عبدالله بن حذافة السهمي، وكان رسول الله قد وجّهه إلى كسرى فمات ولا عقب له، وماتت بالمدينة في خلافة عثمان. والسادسة: اُمّ حبيبة بنت أبي سفيان، واسمها رملة، وكانت تحت عبيدالله بن جحش الأسدي فهاجر بها إلى الحبشة وتنصّر بها ومات هناك، فتزوّجها رسول الله بعده، وكان وكيله عمرو بن اُميّة الضمريّ. والسابعة: اُمّ سلمة، وهي بنت عمّته عاتكة بنت عبد المطّلب. وقيل: هي عاتكة بنت عامر بن ربيعة من بني فراس بن غنم، واسمها هند بنت أبي اُميّة بن المغيرة بن عبدالله بن عمرو بن مخزوم، وهي ابنة عمّ أبي جهل. وروي: أنّ رسول الله أرسل إلى اُمّ سلمة: أن مري ابنك أن يزوّجك، فزوّجها ابنها سلمة بن أبي سلمة من رسول الله وهو غلام لم يبلغ، وأدّى عنه النجاشي صداقها أربعمائة دينار عند العقد. وكانت اُمّ سلمة من آخر أزوارج النبي وفاة بعده، وكانت عند أبي سلمة بن عبد الأسد واُمّه برّة بنت عبدالمطّلب، وهو ابن عمّة رسول الله ، وكان لاُمّ سلمة منه زينب وعمر، وكان عمر مع عليّ يوم الجمل وولاّه البحرين وله عقب بالمدينة، ومن مواليها شيبة بن نصاح إمام أهل المدينة في القراءة، وخيرة اُمّ الحسن البصري. والثامنة: زينب بنت جحش الأسديّة، وهي ابنة عمّته ميمونة بنت عبد المطّلب، وهي أوّل من مات من أزواجه بعده، توفّيت في خلافة عمر، وكانت قبله عند زيد بن حارثة فطلّقها زيد، وذكر الله تعالى شأنه وشأن زوجته زينب في القرآن، وهي أوّل امرأة جعل لها النعش، جعلته لها أسماء بنت عميس يوم توفّيت، وكانت بأرض الحبشة رأتهم يصنعون ذلك . والتاسعة: زينب بنت خزيمة الهلاليّة، من ولد عبد مناف بن هلال بن عامر بن صعصعة ، وكانت قبله عند عبيدة بن الحارث بن عبد المطلب. وقيل: كانت عند أخيه الطفيل بن الحارث، وماتت قبله ، وكان يقال لها: اُمّ المساكين. والعاشرة: ميمونة بنت الحارث، من ولد عبدالله بن هلال بن عامر بن صعصعة، تزوّجها وهو بالمدينة، وكان وكيله أبو رافع. وبنى بها بسرف حين رجع من عمرته على عشرة أميال من مكّة، وتوفّيت أيضاً بسرف ودفنت هناك أيضاً. وكانت قبله عند أبي سبرة بن أبي العامريّ. والحادية عشر: جويرية بنت الحارث، من بني المصطلق، سباها فأعتقها وتزوّجها، وتوفّيت سنة ستّ وخمسين. والثانية عشر: صفيّة بنت حيّي بن أخطب النضريّ، من خيبر، اصطفاها لنفسه من الغنيمة ثمّ أعتقها وتزوّجها وجعل عتقها صداقها، وتوفّيت سنة ستّ وثلاثين. فهذه اثنتا عشرة امرأة دخل بهنّ رسول الله، وقد تزوّج إحدى عشرة منهنّ وواحدة وهبت نفسها له. وقد تزوّج عالية بنت ظبيان وطلّقها حين اُدخلت عليه. وتزوّج قتيلة بنت قيس اُخت الأشعث بن قيس، فمات قبل أن يدخل بها، فتزوّجها عكرمة بن أبي جهل بعده. وقيل: إنّه طلقها قبل أن يدخل بها ثمّ مات . وتزوّج فاطمة بنت الضحّاك بعد وفاة ابنته زينب، وخيّرها حين اُنزلت آية التخيير فاختارت الدنيا وفارقها، فكانت بعد ذلك تلقط البعر وتقول: أنا الشقيّة اخترت الدّنيا. وتزوّج سنى بنت الصلت فماتت قبل أن تدخل عليه. وتزوّج أسماء بنت النعمان بن شراحيل فلمّا اُدخلت عليه قالت: أعوذ بالله منك فقال: «قد أعذتك الحقي بأهلك». وكان بعض أزواجه علّمتها ذلك فطلّقها ولم يدخل بها. وتزوّج مليكة الليثيّة، فلمّا دخل عليها قال لها: «هبي لي نفسك»، فقالت: وهل تهب الملكة نفسها للسوقة، فأهوى بيده يضعها عليها فقالت: أعوذ بالله منك، فقال: «لقد عذت بمعاذ» فسرّحها ومتّعها. وتزوّج عمرة بنت يزيد، فرأى بها بياضاً فقال: «دلّستم عليّ» وردّها. وتزوّج ليلى بنت الخطيم الأنصاريّة فقالت أقلني، فأقالها . وخطب امرأة من بني مرّة فقال أبوها : إن بها برصاً ، ولم يكن بها ، فرجع فإذا هي برصاء . وخطب عمرة فوصفها أبوها، ثمّ قال: وأزيدك إنّها لم تمرض قطّ، فقال : « ما لهذه عند الله من خير » . وقيل : انّه تزوّجها، فلمّا قال ذلك أبوها طلّقها. فهذه إحدى وعشرون امرأة. ومات رسول الله عن عشر، واحدة منهنّ لم يدخل بها. وقيل: عن تسع: عائشة، وحفصة، واُمّ سلمة، واُمّ حبيبة، وزينب بنت جحش، وميمونة، وصفيّة، وجويرية، وسودة. وكانت سودة قد وهبت ليلتها لعائشة حين أراد طلاقها وقالت: لا رغبة لي في الرجال وإنّما اُريد أن اُحشر في أزواجك .