احاديث دوازده امام

دسته سوم رواياتى است كه در آنها رسول خدا صلى الله عليه وآله علاوه بر اين كه به تعداد امامان تصريح نموده، نخستين و آخرين امام را با اسم تعيين كرده‌است.

طرق اين روايت:

اين روايات نيز با تعبيرات مختلف از طريق:‌ ابن عباس از رسول خدا، ابو حمزه ثمالى از امام على بن الحسين، و عبد السلام هروى از امام هشتم عليه السلام نقل شده است كه به آنها اشاره مى‌كنيم:

الف: تعبير «أَوَّلُهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَآخِرُهُمُ الْقَائِمُ»

گاهى رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم، با تعبير فوق، اميرمؤمنان على عليه السلام را نخستين امام معرفى كرده و به آخرين وصى آن حضرت نيز تصريح نموده است:

1. روايت از ابو حمزه ثمالي از علي بن الحسين (ع): « الْأَئِمَّةُ بَعْدِي اثْنَا عَشَرَ أَوَّلُهُمْ أَنْتَ يَا عَلِيُّ وَآخِرُهُمُ الْقَائِمُ»

تعبير فوق را مرحوم شيخ صدوق در دو كتابش از طريق ثابت بن دينار از امام سجاد عليه السلام نقل كرده‌است:

حدثنا أحمد بن محمد (رحمه الله)، قال: حدثنا أبي، عن محمد بن عبد الجبار، عن أبي أحمد محمد بن زياد الأزدي، عن أبان بن عثمان، عن ثابت بن دينار، عن سيد العابدين علي بن الحسين، عن سيد الشهداء الحسين بن علي، عن سيد الأوصياء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليهم السلام)، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): الْأَئِمَّةُ بَعْدِي اثْنَا عَشَرَ أَوَّلُهُمْ أَنْتَ يَا عَلِيُّ وَآخِرُهُمُ الْقَائِمُ الَّذِي يَفْتَحُ اللَّهُ تَعَالَى عَلَى يَدِهِ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا.

رسول خدا صلى اللَّه عليه وآله فرمود: امامان بعد از من دوازده نفر هستند، اى على! نخستين آنان تو هستى و آخرين آنها، قائم است كه خداوند به دست وى شرق و غرب عالم را خواهد گشود.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، الأمالي، ص173، تحقيق و نشر: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة - قم، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص282، ناشر:‌ اسلامية ـ تهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

اين روايت در منابع ذيل از اهل سنت نيز نقل شده‌است:

المالكي، علي بن محمد بن أحمد المالكي المكي المعروف بابن الصباغ (متوفاي885هـ)، الفصول المهمة في معرفة الأئمة، ج2، ص1163،‌تحقيق: سامي الغريري، ناشر: دار الحديث للطباعة والنشر مركز الطباعة والنشر في دار الحديث – قم، الطبعة الأولى: 1422

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاى1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربى، ج3، ص395، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولى1416هـ.

بررسي سند روايت:
ا) احمد بن محمد بن يحيي:

مقصود از ايشان، أحمد بن محمد بن يحيى العطار قمى است كه اين روايت را از پدرش نقل كرده است.

در باره ايشان ميان علماى رجال دو نظر است. يك نظر اين است كه او مورد اعتماد نيست. و نظر دوم اين است كه ايشان از مشايخ اجازه و موثق است كه شيخ صدوق و تلعكبرى از او روايت نقل كرده اند. آقاى خويى بعد از نقل اين دونظر، مى‌نويسد:

وكيف كان، فقد اختلف في حال الرجل، فمنهم من اعتمد عليه ولعله الأشهر..

به هر حال،‌ در شرح حال اين مرد اختلاف شده است. برخى از علماء، بر او اعتماد كرده اند وشايد اين نظر مشهور تر است.

الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (متوفاى1411هـ)، معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة، ج3، ص121، الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

شيخ طوسى در رجالش آورده كه او از مشايخ اجازه بوده است:

أحمد بن محمد بن يحيى العطار القمي، روى عنه التلعكبري، وأخبرنا عنه الحسين بن عبيد الله وأبو الحسين بن أبي جيد القمي، وسمع منه سنة ست وخمسين وثلاثمائة، وله منه إجازة.

احمد بن محمد... از او تلعكبرى روايت كرده است. از او حسين بن عبيد الله و ابو الحسين بن ابى جيد قمى خبر داده اند و ابو جيد در سال 356 روايت شنيده است و از احمد بن محمد اجازه روايت دريافت كرده است.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، رجال الطوسي، ص411، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

علامه مامقانى بعد از اين‌كه هردو نظر را نقل كرده خودش مى‌گويد: بعد از توثيق شهيد ثانى كه در فقه و رجال در بالاترين مرتبه علمى قرار دارد، دليلى براى توقف در وثاقت او نمى‌بينم:

واقول: بعد توثيق مثل الشهيد الثاني (ره) الذي تثبته في الفقه والرجال في اعلي الدرجة لا اري وجهاً للتوقف في الرجل، سيما مع تأيد هذ التوثيق بتوثيق السماهيجي والمحقق الاردبيلي (ره) والمحقق الداماد والشيخ البهائي والمحقق الشيخ حسن صاحب المنتقي. وكون الرجل من مشايخ الاجازة وكثرة روايته واكثار المشايخ الرواية‌ عنه واتخاذ العلامة (ره) تصحيح الطريق الذي هو فيه ديدنا بل ظاهر الوجيزة انه ديدن الكل حيث قال انه من مشايخ الاجازة وحكم الاصحاب بصحة حديثه. انتهي.

ومجرد عدم عد جمع له في الثقات لا يدل علي عدمه، لاحتمال كون ذالك لعدم كونه من المصنفين والناقلين للاخبار وانما يذكر لمجرد اتصال السند كما نبه علي ذلك الشيخ محمد في محكي شرح التهذيب.

ومما يشير الي جلالة الرجل ووثاقته ما كتبه ابو العباس احمد بن علي بن نوح السيرافي الي النجاشي في جواب كتابه الذي يسئله فيه تعريف الطريق الي ابني سعيد الاهوازي وعبارة‌ الجواب هكذا اما ما عليه اصحابنا والمعول عليه ما رواه عنهما احمد بن محمد بن عيسي اخبرنا الشيخ الفاضل ابو عبد الله بن الحسين بن علي بن سفيان قال حدثنا ابوعلي الاشعري احمد بن ادريس بن احمد القمي.... وحدثنا ابو علي احمد بن محمد بن يحيي العطار القمي قال حدثنا ابي وعبد الله بن جعفر الحميري وسعد بن عبد الله جميعاً‌ عن احمد بن محمد بن عيسي انتهي. دل علي كون احمد المبحوث عنه من مشايخ السيرافي وكونه محل وثوقه وطمأنينته..

وملخص المقال انا لا نتوقف بوجه في عد الرجل من الثقات وعد حديثه صحيحا بعد ما عرفت والله الهادي الي الصواب.

من بعد از توثيق همانند شهيد ثانى كه در فقه و رجال در بالاترين درجه علمى قرار دارد،‌ وجهى براى توقف در حال اين مرد نمى‌بينم. به ويژه با تأييد اين توثيق به توثيق سماهيجى، محقق اردبيلى، محقق داماد، شيخ بهايى، محقق شيخ حسن صاحب المنتقى و اين‌كه او مشايخ اجازه و ناقل روايات بسيار است و مشايخ روايت از او فراوان نقل كرده اند و علامه طريق او را تصحيح كرده (كه اين روش ما است بلكه طبق ظاهر وجيزه اين روش همه است) و گفته است:‌ او از مشايخ اجازه است و اصحاب به صحت روايتش حكم كرده اند.

و تنها اين‌كه جمعى از او را از جمله موثقان نشمرده‌اند دليل نمى‌شود كه او از موثقان نباشد؛ زيرا احتمال دارد كه دليل اين باشد كه او از مصنفان و ناقلان أخبار نبوده است...

از جمله دلائلى كه بر جلالت ووثاقت او اشاره دارد، جواب ابو العباس احمد بن على بن نوح سيرافى در پاسخ به نامه نجاشى است كه از او در شناخت طريق پسران سعد اهوازى پرسيده بود و عبارت جواب اين است:‌ آنچه كه اصحاب ما بر آن است و مورد اعتماد است آن رواياتى است كه احمد بن محمد بن عيسى از او روايت كرده است. خبر دارد ما را شيخ فاضل ابو عبد الله بن الحسين بن على بن سفيان و گفته روايت كرد ابو على اشعرى...

و روايت كرد براى ما ابو على احمد بن محمد بن يحيى العطار قمى و روايت عبدالله بن جعر حميرى و سعد بن عبد الله كه همه از احمد بن محمد بن عيسى روايت كرده اند..

اين روايت دلالت دارد كه احمد بن محمد بن يحياى عطار از مشايخ سيرافى است واو مورد وثوق و اعتماد او بوده است. خلاصه گفتار اين است كه ما به هيچ وجهى در مورد او توقف نمى‌كنيم و او را از ثقات مى‌دانيم و روايات او صحيح است.

مامقاني،‌ عبدالله،‌ تنقيح المقال في علم الرجال،‌ ج1،‌ ص95، ‌ناشر:‌ المكتبة‌المرتضوية‌،‌ نجف اشرف 1350 هـ

شيخ حر عاملى مى‌گويد: از تصحيح علامه طرق شيخ را و نيز از عبارت شهيد ثانى در بيان تعديل او،‌ توثيق احمد بن محد بن يحيى استفاده مى‌شود:

أحمد بن محمد بن يحيى. روى عنه التلعكبري، وأخبرنا عنه الحسين بن عبيد الله - قاله الشيخ. ويستفاد توثيقه من تصحيح العلامة طرق الشيخ، ونحوه عبارة الشهيد الثاني السابقة في المقدمات في تعديله وتعديل أمثاله.

الحر العاملي، الشيخ محمد بن الحسن (متوفاي1104ه)، أمل الآمل، ج2، ص28، تحقيق: السيد احمد الحسيني،‌ ناشر: مكتبة الأندلس - بغداد، چاپخانه: الآداب - النجف الأشرف

نمازى شاهرودى نيز از قول علامه مجلسى، حكم اصحاب اماميه را به صحت روايات او نقل كرده است:

أحمد بن محمد بن يحيى العطار أبو علي القمي: من مشايخ الصدوق، روى عنه في كتبه كثيرا " مترضيا " عليه، وأبوه من مشايخ الكليني جملة من روايات الصدوق عنه في الأمالي ص 21 و 38 و 50 و 60، والعيون ج 1 ص 23 و 46 و 65، والمعاني ص 234 و 250 إلى غير ذلك. وروى عنه التلعكبري وسمع منه سنة 356. وله منه إجازة. قال العلامة المجلسي في الوجيزة بعد عنوانه: من مشايخ الإجازة، وحكم الأصحاب بصحة حديثه،.. انتهى.

احمد بن محمد بن يحيى از اساتيد شيخ صدوق است كه از او در كتابهايش بسيار روايت كرده و او را مورد ترضى قرار داده است. و پدرش از مشايخ كلينى است كه جمله اى از رويات صدوق در امالى،‌ عيون و معانى الاخبار و غير آن از او است و تلعكبرى از او روايت كرده و در سال 356 از او روايت شنيده و اجازه روايت دريافت كرده است. علامه مجلسى در وجيزه بعد از اين‌كه او را از مشايخ اجازه عنوان كرده گفته است:‌ اصحاب به صحت روايات او حكم كرده اند.

الشاهرودي، الشيخ علي النمازي (متوفاي1405هـ)، مستدركات علم رجال الحديث، ج1، ص483، ناشر: ابن المؤلف، چاپخانه: شفق – طهران، الأولى1412هـ

ب) محمد بن يحيي العطار:

محمد بن يحيى أبو جعفر العطار، پدر احمد بن محمد راوى قبلى و از مشايخ كلينى و ثقه است. نجاشى در باره او مى‌نويسد:

محمد بن يحيى أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص353، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

ابن داوود حلى نيز آورده است:

محمد بن يحيى أبو جعفر العطار لم (جخ) روى عنه الكليني وهو (قمي) كثير الرواية ثقة.

الحلي، تقى الدين الحسن بن علي بن داود (متوفاي740هـ)، رجال ابن داود، ص186، تحقيق وتقديم: السيد محمد صادق آل بحر العلوم، ناشر: منشورات مطبعة الحيدرية - النجف الأشرف، 1392 - 1972 م

نمازى شاهرودى اتفاق علما را بر موثق بودن او نقل كرده است:

محمد بن يحيى أبو جعفر العطار الأشعري القمي: كثير الرواية، من مشائخ الكليني، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة بالاتفاق.

الشاهرودي، الشيخ علي النمازي (متوفاي1405هـ)، مستدركات علم رجال الحديث، ج7، ص364، ناشر: ابن المؤلف، چاپخانه: شفق – طهران، الأولى1412هـ

ج) محمد بن عبد الجبار:

سومين شخص در اين روايت،‌ محمد بن عبد الجبار است كه او نيز از ديدگاه علماى رجال شيعه، موثق مى‌باشد. شيخ طوسى در رجال مى‌گويد:

محمد بن عبد الجبار، وهو ابن أبي الصهبان، قمي، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، رجال الطوسي، ص391، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

علامه حلى در خلاصه او را موثق و از اصحاب امام هادى عليه السلام معرفى كرده است:

محمد بن عبد الجبار، وهو ابن أبي الصهبان - بالصاد المهملة المضمومة، والباء المنقطة تحتها نقطة، والنون أخيرا - قمي، من أصحاب أبي الحسن الثالث الهادي (عليه السلام)، ثقة.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص242، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

د) ابي احمد محمد بن زياد ازدي:

اين شخص نيز از نظر علماى رجال موثق است. آقاى خويى مى‌فرمايد‌،‌ محمد بن زياد ازدى همان محمد بن ابى عمير است:

محمد بن زياد الأزدي: روى عن أبان بن عثمان الأحمر.... أقول: هو محمد بن أبي عمير المتقدم.

محمد بن زياد ازدى، از ابان بن عثمان احمر روايت نقل كرده و او همان محمد بن ابى عمير گذشته است.‌

الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (متوفاى1411هـ)، معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة، ج17، ص98، الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

و در جاى ديگر محمد بن ابى عمير ازدى را يك انسان جليل القدر معرفى كرده كه محضر دو امام معصوم (امام موسى كاظم،‌ كه كنيه او را ابو احمد قرار داده و امام رضا عليهما السلام) را درك كرده و از آنها روايت نموده است:

محمد بن أبي عمير زياد بن عيسى أبو أحمد الأزدي من موالي المهلب بن أبي صفرة وقيل مولى بني أمية. والأول أصح. بغدادي الأصل والمقام، لقى أبا الحسن موسى عليه السلام وسمع منه أحاديث كناه في بعضها فقال: يا [ أ ] أبا أحمد، وروى عن الرضا عليه السلام، جليل القدر عظيم المنزلة فينا وعند المخالفين.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص326، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

شيخ طوسى در فهرست مى‌گويد:

محمد بن أبي عمير، يكنى أبا احمد، من موالي الأزد، واسم أبي عمير زياد، وكان من أوثق الناس عند الخاصة والعامة،وأنسكهم نسكا، وأورعهم وأعبدهم، وقد ذكره الجاحظ في كتابه في فخر قحطان على عدنان بهذه الصفة التي وصفناه، وذكر انه كان أوحد أهل زمانه في الأشياء كلها. وأدرك من الأئمة عليهم السلام ثلاثة: أبا إبراهيم موسى عليه السلام، ولم يرو عنه 2، وأدرك الرضا عليه السلام 3 والجواد عليه السلام.

محمد بن ابى عمير... از موثق ترين مردم نزد شيعه و سنى، عبادت كننده ترين،‌ با تقوا ترين و عابد ترين مردم بود. جاحظ نيز در كتابش در برترى قحطان بر عدنان، او را با همين اوصافى كه ما گفتيم توصيف كرده است و بيان كرده كه او در تمام كمالات يگانه زمان خود بود و محضر سه امام (موسى كاظم كه از او روايت نكرده، امام هشتم و امام جواد عليهم السلام) را درك كرده است.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص218، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

شيخ طوسى در رجالش او را توثيق كرده است:

محمد بن أبي عمير، يكنى أبا أحمد، واسم أبي عمير زياد، مولي الأزد، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، رجال الطوسي، ص365، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

كشى از زبده ترين رجال شناس،‌ محمد بن ابى عمير را از اصحاب امام موسى كاظم و امام رضا عليهما السلام و از جمله شش نفر اصحاب اجماع مى‌داند و مى‌گويد:

تسمية الفقهاء من أصحاب أبي إبراهيم وأبى الحسن الرضا عليهما السلام

1050 - أجمع أصحابنا على تصحيح ما يصح عن هؤلاء وتصديقهم وأقروا لهم بالفقه والعلم: وهم ستة نفر آخر دون الستة نفر الذين ذكرناهم في أصحاب أبي عبد الله عليه السلام، منهم يونس بن عبد الرحمن، وصفوان بن يحيى بياع السابري، ومحمد بن أبي عمير، وعبد الله بن المغيرة، والحسن بن محبوب، وأحمد بن محمد بن أبي نصر.

نام فقهايى از اصحاب امام كاظم و امام رضا عليهما السلام. اصحاب بر تصحيح راويان و صحبت روايت آنان و تصديق آنان اجماع دارند و به علم و دانايى آنان معترف اند. آنان شش تن ديگر غير از شش نفرى كه از اصحاب امام صادق عليه السلام هستند مى‌باشند. از جمله آنان يونس بن عبد الرحمان، صفوان بن يحى بياع سابرى، محمد بن ابى عمير و عبد الله بن مغيره، حسن بن محبوب و احمد بن محمد بن ابى نصر هستند.

الطوسي، الشيخ الطائفة أبى جعفر،‌ محمد بن الحسن بن علي بن الحسين (متوفاي 460هـ)، اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي، ج2، ص830، تصحيح وتعليق: المعلم الثالث ميرداماد الاستربادي، تحقيق: السيد مهدي الرجائي، ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام، قم، تاريخ الطبع: 1404 ه‍

و در جاى ديگر او را داناتر، برتر و شايسته تر از يونس بن عبد الرحمان معرفى كرده است:

قال محمد بن مسعود: سمعت علي بن الحسن بن فضال، يقول: كان محمد بن أبي عمير أفقه من يونس وأصلح وأفضل.

الطوسي، الشيخ الطائفة أبى جعفر،‌ محمد بن الحسن بن علي بن الحسين (متوفاي 460هـ)، اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي، ج2، 855،‌ تصحيح وتعليق: المعلم الثالث ميرداماد الاستربادي، تحقيق: السيد مهدي الرجائي، ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام، قم، تاريخ الطبع: 1404 ه‍

هـ) ابان بن عثمان:

شيخ طوسى ايشان را اصالتاً‌ از اهل كوفه مى‌داند كه گاهى در بصره هم زندگى مى‌كرده است:

أبان بن عثمان الأحمر البجلي، أبو عبد الله، مولاهم، أصله كوفي، وكان يسكنها تارة والبصرة أخرى...

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص 59، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

گرچه برخى از علماء، ايشان را به مذاهب قادسيه،‌ ناووسيه و فطحيه متهم كرده‌اند؛ اما كشى او را از جمله شش تن اصحاب اجماع مى‌داند و در باب «تسمية‌الفقهاء‌ من اصحاب ابى عبد الله (ع)» آورده است:

أجمعت العصابة على تصحيح ما يصح من هؤلاء وتصديقهم لما يقولون، وأقروا لهم بالفقه من دون أولئك الستة الذين عددناهم وسميناهم ستة نفر: جميل ابن دراج، وعبد الله بن مسكان، وعبد الله بن بكير، وحماد بن عثمان، وحماد بن عيسى، وأبان بن عثمان.

گروه اماميه،‌ بر تصحيح راوى و صحت آن چه را كه اين چند نفر تصحيح مى‌كنند و بر تصديق آنچه را مى‌گويند، اجماع دارند. و بر دانائى آنان بر غير آن شش نفرى كه (كه در اصحاب امام باقر و امام صادق عليهما السلام) نام برديم، اقرار دارند. و اين شش نفر عبارتند از: جميل بن دراج،‌ عبد الله بن مسكان، عبد الله بن بكير، حماد بن عثمان، حماد بن عيسى و ابان بن عثمان.

الطوسي، الشيخ الطائفة أبى جعفر،‌ محمد بن الحسن بن علي بن الحسين (متوفاي 460هـ)، اختيار معرفة الرجال المعروف برجال الكشي، ج2، ص673، تصحيح وتعليق: المعلم الثالث ميرداماد الاستربادي، تحقيق: السيد مهدي الرجائي، ناشر: مؤسسة آل البيت عليهم السلام، قم، تاريخ الطبع: 1404 ه‍

آقاى خويى بعد از نقل اين عبارت كشى مى‌فرمايد:

وهو يكفي في توثيقه، على أنه وقع في طريق علي بن إبراهيم بن هاشم في التفسير، وقد شهد بأن ما وقع فيه من الثقات.

اين عبارت كشى در توثيق او كفايت مى‌كند. علاوه بر آن، ايشان در طريق روايات تفسير على بن ابراهيم قمى نيز واقع شده و خود على بن ابراهيم شهادت داده بر اين‌كه راويان واقع شده در طريق اين روايات، موثق هستند.

الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (متوفاى1411هـ)، معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة، ج1،‌ ص147،‌ الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

علامه حلى در خلاصه،‌ مذهب ناووسيه را به او نسبت داده ولى در عين حال بعد از نقل عبارت كشى، مى‌گويد: من روايت او را قبول دارم:

والأقرب عندي قبول روايته، وان كان فاسد المذهب للاجماع المذكور.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص74، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

ضمن اين كه نقل روايت توسط محمد بن أبى عمير از او، وثاقت شخص را ثابت مى‌كند.

و) ثابت بن دينار:

پنجمين راوى،‌ ثابت بن دينار،‌ معروف به ابو حمزه ثمالى است كه در ميان علماى رجال شناخته شده و موثق مى‌باشد.

شيخ طوسى در مورد او مى‌گويد:

ثابت بن دينار، يكنى أبا حمزة الثمالي، وكنية دينار أبو صفية، ثقة.

ثابت بن دينار (كنيه اش ابو حمزه ثمالى و كنيه دينار، ابو صفيه است)، ثقه مى‌باشد.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص90، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

نجاشى مى‌نويسد:

ثابت بن أبي صفية أبو حمزة الثمالي واسم أبي صفية دينار، مولى، كوفي، ثقة،... وأولاده نوح ومنصور و حمزة قتلوا مع زيد، لقى علي بن الحسين وأبا جعفر وأبا عبد الله وأبا الحسن عليهم السلام وروى عنهم، وكان من خيار أصحابنا وثقاتهم ومعتمديهم في الرواية والحديث.

ثابت بن ابى صفيه،‌ كنيه اش ابو حمزه ثمالى (اسم ابو صفيه دينار است)، غلامى از اهل كوفه و موثق است.... فرزندان او،‌ نوح،‌ منصور و حمزه هستند كه با زيد كشته شدند. او محضر امام سجاد، امام باقر و امام صادق و امام هشتم علهيم السلام را درك نمود. او از بزرگان اصحاب ما و ثقه و مورد اعتماد آنان در روايت بود.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص115، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

علامه حلى نيز در خلاصة‌ الاقوال او را موثق دانسته است:

ثابت بن دينار، يكنى دينار أبا صفية، وكنية ثابت، أبو حمزة الثمالي. روى عن علي بن الحسين (عليه السلام) ومن بعده، واختلف في بقائه إلى وقت أبي الحسن موسى (عليه السلام)، وكان ثقة، وكان عربيا أزديا.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص86، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

نتيجه:

با توجه به بررسى سندى كه انجام شد،‌ اين روايت موثق است.

2. روايت عبد الله بن عباس از رسول خدا (ص): «أَوَّلُهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَآخِرُهُمُ الْقَائِمُ»

مرحوم شيخ صدوق در دو كتابش، روايت عبد الله بن عباس، يكى از صحابيان رسول خدا صلى الله عليه وآله را از طريق عباية بن ربعى چنين نقل كرده است:

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الْقَطَّانُ قَالَ: حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يَحْيَى بْنِ زَكَرِيَّا الْقَطَّانُ قَالَ: حَدَّثَنَا بَكْرُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَبِيبٍ قَالَ: حَدَّثَنَا الْفَضْلُ بْنُ الصَّقْرِ الْعَبْدِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ عَبَايَةَ بْنِ رِبْعِيٍّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: أَنَا سَيِّدُ النَّبِيِّينَ وَعَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ سَيِّدُ الْوَصِيِّينَ وَإِنَّ أَوْصِيَائِي بَعْدِي اثْنَا عَشَرَ أَوَّلُهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَآخِرُهُمُ الْقَائِمُ عليه السلام.

به نقل ابن ربعى، عبد الله بن عباس مى‌گويد: رسول خدا صلّى اللَّه عليه و اله فرمود: من آقاى پيغمبرانم و على بن ابى طالب آقاى اوصياء است، و اوصياى بعد از من دوازده نفرند كه اوّلى ايشان على بن ابى طالب و آخرين آنها (حضرت) قائم عليه السّلام است.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ج‏1، ص280، ناشر:‌ اسلامية ـ تهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

القمي، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي381هـ)، عيون أخبار الرضا (ع) ج2، ص66، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

3. روايت ديگري از عبد الله بن عباس از رسول خدا (ص): «أَوَّلُهُمْ عَلِيٌّ وَآخِرُهُمُ الْمَهْدِيُّ»

عبد الله بن عباس روايت ديگرى را نيز به همين عبارت، در ذيل تفسير آيه «والسماء ذات البروج» از رسول خدا صلى الله عليه وآله نقل كرده و اين روايت را شيخ مفيد و برخى از محدثان اهل سنت نيز آورده‌اند:

حدثنا محمد بن موسى بن المتوكل، عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي، عن موسى بن عمران، عن عمه الحسين بن يزيد، عن علي بن سالم، عن أبيه، [عن سالم ابن دينار]، عن سعد بن طريف، عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعت ابن عباس يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: ذِكْرُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عِبَادَةٌ وَذِكْرِي عِبَادَةٌ وَذِكْرُ عَلِيٍّ عِبَادَةٌ وَذِكْرُ الْأَئِمَّةِ مِنْ وُلْدِهِ عِبَادَة....

ثُمَّ تَلَا صلي الله عليه وآله هَذِهِ الْآيَةَ «وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ» ثُمَّ قَالَ: أَ تُقَدِّرُ يَا ابْنَ عَبَّاسٍ أَنَّ اللَّهَ يُقْسِمُ بِالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ وَيَعْنِي بِهِ السَّمَاءَ وَبُرُوجَهَا قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا ذَاكَ؟ قَالَ: أَمَّا السَّمَاءُ فَأَنَا وَأَمَّا الْبُرُوجُ فَالْأَئِمَّةُ بَعْدِي أَوَّلُهُمْ عَلِيٌّ وَآخِرُهُمُ الْمَهْدِيُّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ.

ابن عباس مى‌گويد:‌ رسول خدا صلى الله عليه وآله فرمود: ذكر خدا (و ياد كردن او) عبادت است و ياد كردن من عبادت است، و ياد كردن على عبادت است، و ياد كردن امامان از فرزندان او عبادت است‏...

سپس حضرت اين آيه را تلاوت فرمود: «سوگند به آسمانهايى كه داراى برجها است، آنگاه فرمود: اى پسر عباس! آيا مى‌پندارى كه خداوند به آسمان داراى برجها سوگند ياد فرموده و مقصودش همين آسمانها و برجها است؟ عرض كردم: اى رسول خدا پس‏ مقصودش چيست؟ فرمود: اما آسمان منم، و اما برجها امامان پس از منند كه اولى آنها على و آخرشان مهدى است، درود خدا بر تمامى ايشان باد.

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري، البغدادي (متوفاى413 هـ)، الاختصاص، ص224، تحقيق: علي أكبر الغفاري، السيد محمود الزرندي، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان، الطبعة الثانية 1414 - 1993 م

المالكي، علي بن محمد بن أحمد المالكي المكي المعروف بابن الصباغ (متوفاي885هـ)، الفصول المهمة في معرفة الأئمة، ج2، ص1164، تحقيق: سامي الغريري، ناشر: دار الحديث للطباعة والنشر مركز الطباعة والنشر في دار الحديث – قم، الطبعة الأولى: 1422

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاى1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربى، ج3، ص254، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولى1416هـ.

4. روايت يحيي بن ابي القاسم از امام صادق (ع): « أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائم»

حدثنا علي بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رضي الله عنه قال: حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي عن موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد النوفلي عن الحسن بن علي بن أبي حمزه عن أبيه عن يحيى بن أبي القاسم عن الصادق جعفر بن محمد عن أبيه عن جده عن علي عليهم السلام قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: الأئمة بعدي اثنا عشر أولهم علي بن أبي طالب وآخرهم القائم هم خلفائي وأوصيائي وأوليائي وحجج الله على أمتي بعدي المقر بهم مؤمن والمنكر لهم كافر.

رسول خدا فرمود:‌ پيشوايان بعد از من دوازده نفراند،‌ نخستين آنان على بن ابى طالب و آخرين آنان قائم است. آنان خلفاء، اوصياء و اولياى من و حجت هاى خدا بر امت من بعد از من مى‌باشند. كسانى كه آنان را قبول دارند مؤمن و كسانى كه منكر آنهايند كافر اند.

القمي، ابي جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي381هـ)، عيون أخبار الرضا (ع) ج2، ص62، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

در كفاية‌ الاثر عن الحسين بن على بن ابى حمزة آمده است:

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص146، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات ـ قم، 140هـ.

5. روايت عبد السلام هروي از امام هشتم (ع): « أَوَّلُهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَآخِرُهُمْ مَهْدِيُّ أُمَّتِي»

روايت مفصل ديگرى توسط امام هشتم عليه السلام از اميرمؤمنان عليه السلام نقل شده كه يكى از علماى اهل سنت، شيخ ابراهيم قندوزى حنفى نيز آن را در كتابش آورده‌است. در اين روايت نيز نخستين وصى رسول خدا صلى الله عليه وآله اميرمؤمنان عليه السلام و آخرين آنان حضرت مهدى عجل الله تعالى فرجه الشريف نام برده شده‌است:

حدثنا الحسن بن محمد بن سعيد الهاشمي قال: حدثنا فرات بن إبراهيم ابن فرات الكوفي قال: حدثنا محمد بن علي بن أحمد بن الهمداني قال: حدثني أبو الفضل العباس بن عبد الله البخاري قال: حدثنا محمد بن القاسم بن إبراهيم بن عبد الله ابن القاسم بن محمد بن أبي بكر قال: حدثنا عبد السلام بن صالح الهروي، عن علي بن موسى الرضا، عن أبيه، عن آبائه، عن علي بن أبي طالب (سلام الله عليهم) قال: قال رسول الله (ص): مَا خَلَقَ اللَّهُ خَلْقاً أَفْضَلَ مِنِّي وَلَا أَكْرَمَ عَلَيْهِ مِنِّي‏....

فَقُلْتُ: يَا رَبِّ وَمَنْ أَوْصِيَائِي فَنُودِيتُ يَا مُحَمَّدُ! إِنَّ أَوْصِيَاءَكَ الْمَكْتُوبُونَ عَلَى سَاقِ الْعَرْشِ فَنَظَرْتُ وَأَنَا بَيْنَ يَدَيْ رَبِّي إِلَى سَاقِ الْعَرْشِ فَرَأَيْتُ اثْنَيْ عَشَرَ نُوراً فِي كُلِّ نُورٍ سَطْرٌ أَخْضَرُ مَكْتُوبٌ عَلَيْهِ اسْمُ كُلِّ وَصِيٍّ مِنْ أَوْصِيَائِي أَوَّلُهُمْ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ وَآخِرُهُمْ مَهْدِيُّ أُمَّتِي. فَقُلْتُ: يَا رَبِّ أَ هَؤُلَاءِ أَوْصِيَائِي مِنْ بَعْدِي فَنُودِيتُ يَا مُحَمَّدُ هَؤُلَاءِ أَوْلِيَائِي وَأَحِبَّائِي وَأَصْفِيَائِي وَحُجَجِي بَعْدَكَ عَلَى بَرِيَّتِي وَهُمْ أَوْصِيَاؤُكَ وَخُلَفَاؤُكَ وَخَيْرُ خَلْقِي بَعْدَكَ...

... عرض كردم پروردگارا اوصياء من كيانند؟ ندا رسيد اى محمد! اسماء اوصياء تو بر ساق عرش‏ نوشته شدند. در پيشگاه پروردگار خود به ساق عرش نگريستم، دوازده نور ديدم در هر نورى با يك سطر سبز نام يكى از اوصياء من نوشته است، اول آنان على بن ابى طالب و آخرشان مهدى امت من بود. گفتم: پروردگارا آنان اوصياى بعد از من هستند؟ ندا شدم اى محمد آنان اولياء و احباء و اصفياء و حجت هاى من بعد از تو بر خلق من و اوصياء و خلفاء تو و بهترين مخلوقات بعد از تو هستند.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ج‏1، ص255،‌ ناشر:‌ اسلامية ـ تهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاى1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربى، ج3، ص379،‌ تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولى1416هـ.

ب: تعبير «انت الامام ابو الائمة... منهم المهدي»

طبق برخى از روايات، رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم در مقام خطاب به اميرمؤمنان عليه السلام، تعبير «انت الامام ابو الائمه... منهم المهدي» بيان فرموده‌است.

ابو القاسم خزاز قمى در كفاية الاثر از طريق ابى الطفيل، از امير مؤمنان على عليه السلام تعبير فوق را نقل كرده‌است:

أخبرنا القاضي المعافى بن زكريا قال حدثنا علي بن عتبة قال حدثني الحسين بن علوان عن أبي علي الخراساني عن معروف بن خربوذ عن أبي الطفيل‏ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام قَالَ: قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: أَنْتَ الْوَصِيُّ عَلَى الْأَمْوَاتِ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي وَالْخَلِيفَةُ عَلَى الْأَحْيَاءِ مِنْ أُمَّتِي حَرْبُكَ حَرْبِي وَسِلْمُكَ سِلْمِي أَنْتَ الْإِمَامُ أَبُو الْأَئِمَّةِ أَحَدَ عَشَرَ مِنْ صُلْبِكَ أَئِمَّةٌ مُطَهَّرُونَ مَعْصُومُونَ وَمِنْهُمُ الْمَهْدِيُّ الَّذِي يَمْلَأُ الدُّنْيَا قِسْطاً وَعَدْلًا...

ابو الطفيل از على عليه السّلام روايت مى‌كند كه رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله فرمود: تو وصى بر مردگان از اهل بيت من و جانشين بر زندگان از امّت من هستى، جنگ با تو جنگ با من و تسليم بودن براى تو تسليم براى من است، تو امام، پدر امامان هستى، يازده تن از صلب تو پيشوايانى پاكيزه هستند، و از جمله ايشان مهدى است. او كسى است كه زمين را پر از عدل و داد ‌مى‌كند همچنان كه پر از ظلم و ستم شده باشد....

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص151، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاى1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربى، ج1، ص253، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولى1416هـ.

ج: تعبير «اولهم اخي و آخرهم ولدي»

تعبير ديگرى كه براى معرفى نخستين و آخرين جانشين رسول خدا صلى الله عليه وآله از آن حضرت نقل شده، تعبير «اولهم اخى وآخرهم ولدي» است.

تعبير فوق، را شيخ صدوق رحمة‌الله عليه و محدثان ديگر، از طريق عبد الله بن عباس نقل كرده‌اند:

حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْرُورٍ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَامِرٍ عَنِ الْمُعَلَّى بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَصْرِيِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سُلَيْمَانَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ الْحَكَمِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: إِنَّ خُلَفَائِي وَأَوْصِيَائِي وَحُجَجَ اللَّهِ عَلَى الْخَلْقِ بَعْدِي اثْنَا عَشَرَ أَوَّلُهُمْ أَخِي وَآخِرُهُمْ وَلَدِي قِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَنْ أَخُوكَ؟ قَالَ: عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ قِيلَ: فَمَنْ وَلَدُكَ؟ قَالَ: الْمَهْدِيُّ الَّذِي يَمْلَؤُهَا قِسْطاً وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْراً وَ ظُلْماً وَالَّذِي بَعَثَنِي بِالْحَقِّ نَبِيّاً لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ وَاحِدٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَخْرُجَ فِيهِ وَلَدِيَ الْمَهْدِيُّ فَيَنْزِلَ رُوحُ اللَّهِ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ فَيُصَلِّيَ خَلْفَهُ وَتُشْرِقَ الْأَرْضُ بِنُورِهِ وَيَبْلُغَ سُلْطَانُهُ الْمَشْرِقَ وَالْمَغْرِب‏.

عبد اللَّه بن عباس مى‌گويد رسول خدا صلى الله عليه وآله فرمود: به راستى خلفاء و اوصياء من و حجج خدا بر خلق بعد از من دوازده نفر اند، نخستين آنان برادرم و آخرينشان پسرم مى‌باشد. عرض شد يا رسول اللَّه برادرت كيست؟ فرمود على بن ابى طالب. عرض شد پسرت كيست؟ فرمود: مهدى همان كسى است كه زمين را پر از عدل و داد كند؛ هم چنان‌كه پر از جور و ظلم شده باشد. سوگند به آن كسى كه مرا به حق مبعوث كرده اگر از عمر دنيا تنها يك روز باقى مانده باشد، خداوند آن را آن قدر طولانى كند تا آن‌كه فرزندم مهدى ظهور كند و روح اللَّه عيسى بن مريم فرود آيد و پشت سرش نماز بخواند و زمين به نورش روشن گردد و سيطره حكومتش مشرق و مغرب را بگيرد..

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ج‏1، ص280، ناشر:‌ اسلامية ـ تهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

الجوهري، أحمد بن عبيد الله بن عياش (متوفاي401هـ)، مقتضب الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر،‌ ص10، ناشر: مكتبة الطباطبائي،‌ چاپخانه: العلمية – قم

الطبرسي، أبي علي الفضل بن الحسن (متوفاى548هـ)، إعلام الورى بأعلام الهدى، ج2، ص174،‌ تحقيق و نشر: تحقيق مؤسسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث ـ قم، الطبعة: الأولى، 1417هـ.