احاديث دوازده امام

دسته نخست رواياتى است كه تعداد امامان معصومين عليهم السلام را بيان مى‌كنند.

تعدادى از اين روايات، تعبيراتى همانند «اثنا عشر خليفةً»، «اثنا عشر اميراً»، «اثنا عشر نقيباً» و «اثنا عشر رجلاً» را دارند كه همه از جابر بن سمره نقل شده و قبلاً‌ آنها را از منابع اهل سنت نقل كرديم. به اين جهت از ذكر مجدد اين روايات خود دارى مى‌كنيم.

شمار ديگرى از اين دسته، نيز با تعبير: «الائمة بعدى اثنا عشر»، «الائمة بعدى عدد نقباء بنى اسرائيل» و «اثنا عشر من اهل بيتي» و.. در منابع شيعه نقل شده است:

الف: دوازده ائمه به تعداد نقباء بني اسرائيل:

دسته‌اى از روايات،‌ با تعبير «الائمة بعدى عدد نقباء بنى اسرائيل»،‌ از طريق تشبيه به نقباء بنى اسرائيل،‌ تعداد امامان معصوم و جانشينان رسول خدا صلى الله عليه وآله را بيان كرده‌اند.

طرق اين روايت:

اين روايات، توسط امامان معصوم اميرمؤمنان على،‌ فاطمه زهرا،‌ امام حسن مجتبى،‌ و امام حسين عليهم السلام و از طريق صحابيان رسول خدا همانند: عبد الله بن عباس،‌ ابوذر غفارى،‌ انس بن مالك،‌ ابو هريره،‌ زيد بن ارقم،‌ واثلة بن اسقع، حذيفة بن اسيد،‌ عمران بن حصين،‌ حذيفة بن يمان،‌ ابو قتاده، ام سلمه همسر گرامى رسول خدا صلى الله عليه وآله، از آن حضرت نقل شده است در اينجا به چند طريق آن اشاره مى‌كنيم:

1. روايت ابو حمزه از امام باقر (ع): «وَجَعَلَ مِنْ بَعْدِهِ اثْنَيْ عَشَرَ وَصِيّاً»

مرحوم كلينى در روايت صحيح از امام باقر عليه السلام نقل كرده كه آن حضرت فرموده است: خداوند بعد از رسول خدا دوازده وصى قرار داده است:

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى بْنِ عُبَيْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِي حَمْزَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قَالَ: إِنَّ اللَّهَ أَرْسَلَ مُحَمَّداً صلي الله عليه وآله وسلم إِلَى الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ وَجَعَلَ مِنْ بَعْدِهِ اثْنَيْ عَشَرَ وَصِيّاً مِنْهُمْ مَنْ سَبَقَ وَمِنْهُمْ مَنْ بَقِيَ وَكُلُّ وَصِيٍّ جَرَتْ بِهِ سُنَّةٌ وَالْأَوْصِيَاءُ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِ مُحَمَّدٍ صلي الله عليه وآله عَلَى سُنَّةِ أَوْصِيَاءِ عِيسَى وَكَانُوا اثْنَيْ عَشَرَ وَكَانَ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام عَلَى سُنَّةِ الْمَسِيحِ.

امام باقر عليه السلام فرمود: همانا خدا محمد صلّى اللَّه عليه و آله را به سوى جن و انس فرستاد و پس از او 12 وصى قرار داد كه برخى از ايشان گذشته و برخى باقى مانده‏اند و نسبت به هر وصيى، سنت و روش خاصى جارى شد (چنانچه امام حسن صلح فرمود و امام حسين جنگيد و امام صادق عليهم السلام نشر علم فرمود) و اوصيائى كه بعد از محمد صلّى اللَّه عليه و آله مى‌باشند به روش اوصياء عيسى هستند (از لحاظ شماره يا ستم ديدن از دشمنان) و دوازده نفرند و امير المؤمنين عليه السلام روش مسيح را دارد (يعنى پيروان على عليه السلام مانند پيروان مسيح سه دسته شدند، برخى او را خدا دانستند و پرستيدند و برخى او را خطا كار و كافر پنداشتند و برخى به عقيده حق پا برجا بودند و به امامتش قائل شدند، و يا تشبيه آن حضرت به مسيح از نظر زهد و عبادت و پوشاك و خوراك زبر و خشن است).

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص532، ‌ح10، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

طبق نقل شيخ صدوق در خصال و عيون، مراد از محمد بن فضيل، محمد بن فضيل صيرفى است:

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، الخصال، ص478، تحقيق، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري،‌ ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة، سال چاپ 1403 - 1362

القمي، ابي جعفر الصدوق، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي381هـ)، عيون أخبار الرضا (ع) ج2، ص59، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

بررسي سند روايت:
1. علي بن ابراهيم بن هاشم:

على بن ابراهيم بن هاشم از نظر علماى رجال،‌ موثق است. ما در اين جا نظر دوتن از بزرگان را نقل مى‌كنيم: نجاشى در باره او مى‌نويسد:

علي بن إبراهيم بن هاشم أبو الحسن القمي، ثقة في الحديث، ثبت، معتمد، صحيح المذهب.

على بن ابراهيم بن هاشم... موثق در روايت، حجت،‌ مورد اعتماد و صحيح المذهب است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص260، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

2. محمد بن عيسي بن عبيد:

در وثاقت اين شخص ميان علماى رجال دو نظريه است.

شيخ طوسى و عده‌اى ايشان را ضعيف مى‌داند و شيخ با عبارت «قيل» غلو را هم به او نسبت داده است. مرحوم علامه مامقانى در تنقيح و آقاى خويى در معجم الرجال و ديگران از اين نظر جواب داده اند.

نجاشى كه برترين رجال شناس شيعه است او را موثق دانسته و مى‌گويد:

محمد بن عيسى بن عبيد بن يقطين بن موسى مولى أسد بن خزيمة، أبو جعفر، جليل في ( من ) أصحابنا، ثقة، عين، كثير الرواية، حسن التصانيف.

محمد بن عيسى پسر عبيد بن يقطين بن موسى غلام اسد بن خزيمه كنيه اش ابو جعفر و در ميان اصحاب ما يك شخص موثق، آقا و مورد توجه،‌ داراى روايت فراوان، داراى تصنيفات نيكو است.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص333، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

آقاى خويى مى‌فرمايد: اين شخص با محمد بن عيسى بن عبيد بن يقطين متحد است و بعد از نقل سخنان نجاشى و ديگران در وثاقت او، مى‌نويسد:

بقي هنا أمور: الأول: أنك عرفت من النجاشي وثاقة الرجل، بل هو ممن تسالم أصحابنا على وثاقته وجلالته...

چند امر باقى مانده است. امر نخست اين است كه از عبارت نجاشى وثاقت اين مرد را دانستى؛ بلكه او از جمله كسانى است كه اصحاب ما بر وثاقت و جلالتش اتفاق دارند...

الموسوي الخوئي، السيد أبو القاسم (متوفاى1411هـ)، معجم رجال الحديث وتفصيل طبقات الرواة، ج18، ص121، الطبعة الخامسة، 1413هـ ـ 1992م

علامه حلى بعد از نقل اقوال در باره او مى‌گويد:

والأقوى عندي قبول روايته.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص242، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

علامه مامقانى نيز بعد از چند صفحه بحث در باره او و نقد نظريه مخالف، مى‌نويسد:

و بالجملة فالحق وثاقة الرجل و صحة احاديثه المسدة‌ من جهته...

مامقاني،‌ عبدالله،‌ تنقيح المقال في علم الرجال،‌ ج3، ص169، ‌ناشر:‌ المكتبة‌المرتضوية‌،‌ نجف اشرف 1350 هـ

3. محمد بن فضيل صيرفي:

سومين راوى، محمد بن الفضيل صيرفى است. گرچه از جانب برخى علماى رجال ايشان متهم به غلو شده است؛ اما مورد اعتماد است.

شيخ طوسى در باره او مى‌نويسد:

محمد بن الفضيل أزدي، صيرفي، يرمي بالغلو، له كتاب.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، رجال الطوسي، ص 365، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

علامه حلى نيز در خلاصة الاقوال و ابن داوود حلى در رجال آورده اند:

محمد بن الفضيل- بالياء بعد الضاد - من أصحاب الرضا (عليه السلام)، أزدي صيرفي، يرمي بالغلو.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص 395، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

الحلي، تقى الدين الحسن بن علي بن داود (متوفاي740هـ)، رجال ابن داود، ص275، تحقيق وتقديم: السيد محمد صادق آل بحر العلوم، ناشر: منشورات مطبعة الحيدرية - النجف الأشرف، 1392 - 1972 م

ابن غضائرى و برخى ديگر به پيروى از او،‌ بسيارى از راويان موثق را به دليل اين‌كه روايات فضائل و علم غيب و.. ائمه را نقل كرده اند، متهم به غلو نموده‌اند و محمد بن فضيل نيز يكى از آنان است.

نمازى شاهرودى در مستدركات علم رجال مى‌نويسد:

محمد بن الفضيل بن كثير الأزدي الكوفي الصيرفي أبو جعفر الأزرق: عدوه من أصحاب الصادق والكاظم والرضا صلوات الله عليهم. استضعفوه ورموه بالغلو. لكن يستفاد حسنه وكماله ودفع الرمي من مكاتبته إلى أبي جعفر الجواد عليه السلام. كمبا ج12/111، وجد ج50/53، والعيون ج1/ 56، وج2/221. وفي ك باب 39 عن محمد بن الفضيل، عن الرضا عليه السلام رواية كريمة مهمة.

محمد بن فضيل... را از اصحاب امام صادق و امام كاظم و امام هشتم عليهم السلام شمرده‌ و با نسبت غلو، تضعيف كرده اند؛ اما حسن و كمال او و دفع اين تهمت از ايشان از مكاتبه او با امام جواد عليه السلام استفاده مى‌شود.

الشاهرودي، الشيخ علي النمازي (متوفاي1405هـ)، مستدركات علم رجال الحديث، ج7، ص288، ناشر: ابن المؤلف، چاپخانه: شفق – طهران، الأولى1412هـ

يكى از رواياتى كه ايشان از امام هشتم نقل كرده اين روايت صحيح است:

عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَيْلِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ الرِّضَا عليه السلام قَالَ: قُلْتُ لَهُ: أَ تَبْقَى الْأَرْضُ بِغَيْرِ إِمَامٍ؟ قَالَ: لَا. قُلْتُ: فَإِنَّا نُرَوَّى عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام أَنَّهَا لَا تَبْقَى بِغَيْرِ إِمَامٍ إِلَّا أَنْ يَسْخَطَ اللَّهُ تَعَالَى عَلَى أَهْلِ الْأَرْضِ أَوْ عَلَى الْعِبَادِ فَقَالَ لَا لَا تَبْقَى إِذاً لَسَاخَتْ.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص179، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

4. ابو حمزه ثمالي:

نام او ثابت بن دينار است. ابو حمزه ثمالى از نظر رجال شناشان شيعه،‌ موثق است. در اينجا به سخن شيخ طوسى و علامه حلى اشاره مى‌كنيم:

شيخ طوسى در مورد او مى‌نويسد:

ثابت بن دينار، يكنى أبا حمزة الثمالي، وكنية دينار أبو صفية، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، تحقيق: ص90، الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

علامه حلى نيز در خلاصة‌الاقوال او را موثق مى‌داند و در مورد او آورده است:

ثابت بن دينار، يكنى دينار أبا صفية، وكنية ثابت، أبو حمزة الثمالي. روى عن علي بن الحسين ( عليه السلام ) ومن بعده، واختلف في بقائه إلى وقت أبي الحسن موسى (عليه السلام)، وكان ثقة.

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص86، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

2. روايت امام علي (ع) از رسول خدا (ص): «سَأَلْتُ عَنِ الْأَئِمَّةِ فَقَالَ: عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ».

خزاز قمى از محدثان شهير گذشته و مورد اعتماد شيعه، با سندش از اميرمؤمنان عليه السلام نقل نموده كه رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم فرموده است: پيشوايان بعد از من، به تعداد نقيبان بنى اسرائيل هستند:

أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن أحمد الصفواني، قال: حدثنا مروان بن محمد السحاري قال: حدثنا أبو يحيى التميمي، عَنْ أَبِي يَحْيَى التَّيْمِيِّ عَنْ يَحْيَى الْبَكَّاءِ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: سَتَفْتَرِقُ أُمَّتِي عَلَى ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً مِنْهَا فِرْقَةٌ نَاجِيَةٌ وَالْبَاقُونَ هَالِكُونَ فَالنَّاجُونَ الَّذِينَ يَتَمَسَّكُونَ بِوَلَايَتِكُمْ وَيَقْتَبِسُونَ مِنْ عِلْمِكُمْ وَلَا يَعْمَلُونَ بِرَأْيِهِمْ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ فَسَأَلْتُ عَنِ الْأَئِمَّةِ فَقَالَ: عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ.

رسول خدا صلّى اللَّه عليه و اله فرمود: به زودى امتم هفتاد و سه گروه شوند، گروهى رستگارند و ديگران در آتش اند، رستگاران آنانى هستند كه به ولايت شما چنگ زنند، و از كردار شما سرمشق گيرند، و طبق نظر خود عمل ننمايند، پس بر آنها چيزى نيست (و گرفتارى ندارند و اهل نجاتند) از عدد امامان از آن حضرت پرسيدم؟ فرمود: آنان به عدد نقيبان بنى اسرائيل‌اند.

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص155، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

المجلسي، محمد باقر (متوفاى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج36، ص336، تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

3. روايت امام حسن مجتبي(ع) از رسول خدا (ص):« الْأَئِمَّةُ بَعْدِي عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ اثْنَا عَشَرَ»

امام حسن مجتبى عليه السلام نيز در اين مورد از رسول خدا صلى الله عليه وآله روايت نقل كرده‌است:

وعنه [علي بن الحسن بن محمد] قال: حدثنا عتبة بن عبد الله الحمصي، قال حدثنا سليمان ابن عمر الراسبي الكاتب بحمص، قال حدثني عبد الله بن جعفر ابن عبد الله المحمدي، قال حدثني أبو روح بن فروة بن الفرج، قال حدثني أحمد بن محمد بن المنذر ابن حيفر، قال: قَالَ الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمَا سَأَلْتُ جَدِّي رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وآله عَنِ الْأَئِمَّةِ بَعْدَهُ فَقَالَ صلي الله عليه وآله: الْأَئِمَّةُ بَعْدِي عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ اثْنَا عَشَرَ أَعْطَاهُمُ اللَّهُ عِلْمِي وَفَهْمِي وَأَنْتَ مِنْهُمْ يَا حَسَنُ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَتَى يَخْرُجُ قَائِمُنَا أَهْلَ الْبَيْتِ؟ قَالَ: إِنَّمَا مَثَلُهُ كَمَثَلِ السَّاعَةِ «ثَقُلَتْ فِي السَّماواتِ وَالْأَرْضِ لا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً».

امام حسن مجتبى عليه السّلام فرمود: از جدم رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله راجع به امامان پس از او پرسيدم. فرمود: امامان بعد از من به عدد نقيبان بنى اسرائيل دوازده نفرند كه خدا علم و فهم مرا به ايشان مرحمت فرموده و تو اى حسن از جمله‌اى آ‌نان هستى. عرض كردم: اى رسول خدا چه زمانى قائم ما اهل بيت بيرون آيد؟ فرمود: اى حسن حكايت او حكايت قيامت است، «در آسمانها و زمين گران است، و نيايد شما را مگر به طور ناگهانى».

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص169، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

4. روايت فاطمه زهرا (س) از رسول خدا (ص): «الأئمة بعدي عدد نقباء بني إسرائيل»

يكى از راويان، اين تعبير از رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم،‌ حضرت زهرا سلام الله عليها است كه خودش از آن حضرت شنيده‌است:

أخبرنا محمد بن عبد الله بن المطلب، قال حدثنا أبو أحمد عبيد الله بن الحسين النصيبي، قال حدثني أبو العينا، قال حدثني يعقوب بن محمد بن علي بن عبد المهيمن بن عباس بن سعد الساعدي، عن أبيه قال: سألت فاطمة صلوات الله عليها عن الأئمة فقالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: الأئمة بعدي عدد نقباء بني إسرائيل.

سعد ساعدى روايت مى‌كند پدرم گفت: از حضرت فاطمه زهرا سلام الله در مورد امامان پرسيدم. فاطمه فرمود: از رسول خدا شنيدم كه مى فرمود: امامان پس از من به تعداد نقيبان بنى اسرائيل اند.

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص197، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

5. روايت امام صادق (ع): « الأئمة بعدي عدد نقباء بني إسرائيل وحواري عيسى»

أخبرنا أبو المفضل الشيباني، قال: حدثني أبو القاسم أحمد بن عامر، عن سليمان الطائي ببغداد، قال: حدثنا مُحَمَّدِ بْنِ عِمْرَانَ الْكُوفِيِّ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي نَجْرَانَ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيَى عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَخِيهِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ عليه السلام قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: الْأَئِمَّةُ بَعْدِي بِعَدَدِ نُقْبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَحَوَارِيِّ عِيسَى مَنْ أَحَبَّهُمْ فَهُوَ مُؤْمِنٌ وَمَنْ أَبْغَضَهُمُ فَهُوَ مُنَافِقٌ هُمْ حُجَجُ اللَّهِ فِي خَلْقِهِ وَأَعْلَامُهُ فِي بَرِيَّتِهِ.

به نقل امام حسن عليه السلام رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله فرمود: امامان بعد از من به عدد نقيبان بنى اسرائيل و حواريين عيسى‏ هستند، هر كه ايشان را دوست دارد او مؤمن است، و هر كه ايشان را دشمن دارد او كافر و منافق است، آنان حجتهاى خدا بر خلق و نشانه‏هاى او در ميان مخلوقات هستند.

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص166، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

6. روايت حذيفه بن اسيد از رسول خدا (ص):

علاوه بر اميرمؤمنان فاطمه زهرا، امام حسن، و امام صادق عليهم السلام، بسيارى از اصحاب نيز اين روايت را نقل كرده‌اند. از جمله حذيفة بن اسيد مى‌گويد: رسول خدا در جواب پرسش سلمان فرمود: پيشوايان بعد از من به تعداد نقيبان بنى اسرائيل هستند:

أخبرنا أبو محمد الحسين بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي الأسدي، قال: حدثني محمد بن أبي بشر، قال: حدثني الحسين بن أبي الهيثم،ِ عَنْ هِشَامِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ صَدَقَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ هِشَامٍ عَنْ حُذَيْفَةَ بْنِ أُسَيْدٍ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وآله يَقُولُ: وَسَأَلَهُ سَلْمَانُ عَنِ الْأَئِمَّةِ فَقَالَ: الْأَئِمَّةُ بَعْدِي عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ تِسْعَةٌ مِنْ صُلْبِ الْحُسَيْنِ وَمِنَّا مَهْدِيُّ هَذِهِ الْأُمَّةِ أَلَا إِنَّهُمْ مَعَ الْحَقِّ وَالْحَقُّ مَعَهُمْ فَانْظُرُوا كَيْفَ تَخْلُفُونِّي فِيهِمْ.

حذيفه مى‌گويد: از رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم شنيدم كه در جواب پرسش سلمان در مورد ائمه، فرمود: پيشوايان بعد از من به تعداد نقيبان بنى اسرائيل هستند،‌ نه تن آنان از نسل حسين مى‌باشند و مهدى اين امت از ما است. آگاه باشيد آنان با حق و حق با آنان است پس بنگريد كه چگونه بعد از من با آنها رفتار مى‌كنيد.

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص130، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

7. روايت ابوذر از رسول خدا (ص): « وَكَمِ الْأَئِمَّةُ بَعْدَكَ؟ قَالَ: عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيل‏.»

حدثنا أبو المفضل محمد بن عبد الله الشيباني رحمه الله، قال حدثنا محمد بن رياح الأشجعي، قال: حدثنا محمد بن غالب بن الحارث، قال: حدثنا إسماعيل بن عمرو البجلي، قال: حدثنا عبد الكريم، عن أبي الحسن، عن أبي الحرث،ِ عَنْ أَبِي ذَرٍّ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلي الله عليه وآله يَقُولُ: مَنْ أَحَبَّنِي وَأَهْلَ بَيْتِي كُنَّا وَهُوَ كَهَاتَيْنِ وَأَشَارَ بِالسَّبَّابَةِ وَالْوُسْطَى ثُمَّ قَالَ صلي الله عليه وآله: أَخِي خَيْرُ الْأَوْصِيَاءِ وَسِبْطِي خَيْرُ الْأَسْبَاطِ وَسَوْفَ يُخْرِجُ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مِنْ صُلْبِ الْحُسَيْنِ أَئِمَّةَ أَبْرَارٍ وَمِنَّا مَهْدِيُّ هَذِهِ الْأُمَّةِ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَكَمِ الْأَئِمَّةُ بَعْدَكَ؟ قَالَ: عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيل‏.

ابوذر مى‌گويد:‌ از رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله شنيدم كه مى‏فرمود: هر كه من و اهل بيتم را دوست بدارد ما و او مانند اين دو انگشت هستيم- و اشاره به انگشت سبابه و وسطى فرمود- (كنايه از نزديك بودن دوستانشان به آنها است). سپس فرمود: برادرم (على) بهترين اوصياء و دو سبط من (حسن و حسين) بهترين اسباطند، و خداى تعالى از صلب حسين امامان نيكوكار را خارج كند، و مهدى اين امت از ما است. به آن حضرت عرض شد: اى رسول خدا! امامان پس از شما چند نفرند؟ فرمود: به عدد نقيبهاى بنى اسرائيل (كه دوازده نفر بودند، و نقيب به معناى سرپرست و زمامدار است).

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص36، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

8. روايت ابو هريره از رسول خدا (ص): «الْأَئِمَّةُ مِنْ بَعْدِي عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ»

ابوهريره كه يكى از دشمنان سرسخت اهل بيت رسول خدا صلى الله عليه وآله بوده، چندين روايت را با اين تعبير نقل كرده است. در يكى از رواياتش مى‌گويد: ما از رسول خدا سؤال كرديم اهل بيت تو چه كسانى هستند حضرت فرمود: آنها امامان بعد از من هستند كه شمارشان به تعداد نقيبان بنى اسرائيل مى‌باشد:

حدثنا محمد بن عبد الله الشيباني رحمه الله قال: حدثنا صالح بن أحمد بن أبي مقاتل عن زكريا عن سليمان بن جعفر الجعفري قال: حدثنا مسكين بن عبد العزيز عن أبي سلمة عن أبي هريرة قَال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: إِنَّ الصَّدَقَةَ لَا تَحِلُّ لِي وَلَا لِأَهْلِ بَيْتِي. فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَنْ أَهْلُ بَيْتِكَ؟ قَالَ: أَهْلُ بَيْتِي عِتْرَتِي مِنْ لَحْمِي وَدَمِي هُمُ الْأَئِمَّةُ مِنْ بَعْدِي عَدَدَ نُقَبَاءِ بَنِي إِسْرَائِيلَ.

ابو هريره مى‌گويد: رسول خدا صلى الله عليه وآله فرمود: صدقه براى من و اهلبيتم حرام است. عرض كرديم:‌ اى رسول خدا اهل بيت شما چه كسانى هستند؟ فرمود: اهل بيت من همان عترت من و از گوشت و خون من هستند. آنان پيشوايان بعد از منند كه تعدادشان به شمارش نقيبان بنى اسرائيل مى‌باشد.

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص89، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

ابن شهرآشوب، رشيد الدين أبي عبد الله محمد بن علي السروي المازندراني (متوفاى588هـ)، مناقب آل أبي طالب، ج1، ص258، تحقيق: لجنة من أساتذة النجف الأشرف، ناشر: المكتبة والمطبعة الحيدرية، 1376هـ ـ 1956م.

ب: دوازده ائمه از اهل بيت و عترت پيامبر (ص)

در دسته‌اى ديگرى از روايات،‌ علاوه بر صراحت در تعداد، رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم وارد جزئيات بيشتر شده و مشخصات بارزترى را براى اين جانشينانش بيان كرده و فرموده است:‌ اين دوازده جانشين، از عترت و اهل بيت من هستند.

طرق اين روايت:

اين دسته از روايات نيز همانند روايات دسته قبل، از طريق: ابو سعيد خدرى،‌ ابن عباس، واثلة بن اسقع، محمد بن على بن عمر بن على بن ابى طالب و... از رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم نقل شده است.

1. روايت صحيح ابو سعيد خدري از امام علي (ع): «إِنَّ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ اثْنَيْ عَشَرَ إِمَاماً هُدًى مِنْ ذُرِّيَّةِ نَبِيِّهَا»

ابو سعيد خدرى در روايت صحيحى كه مرحوم كلينى آن را نقل كرده، مى‌گويد‌: هنگامى‌كه ابو بكر از دنيا رفت، و عمر به جايش نشست، مردى از بزرگان يهوديان مدينه آمد به عمر گفت:‌ اگر به سؤالاتم پاسخ دهى، يقيناً تو داناترين اصحاب رسول خدا به كتاب و سنت خواهى بود و من ايمان مى‌آورم. عمر آن شخص را به داناترين شخص در امت اسلام كه حضرت على عليه السلام باشد راهنمايى كرد. يكى از سؤالات او در باره تعداد جانشينان رسول خدا و نسل و نسب آنان بود. اميرمؤمنان عليه السلام فرمود:‌ آنان دوازده نفر از ذريه رسول خدا هستند.

تفصيل روايت اين است:

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ زِيَادٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام وَمُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِي يَحْيَى الْمَدَائِنِيِّ عَنْ أَبِي هَارُونَ الْعَبْدِيِّ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ: كُنْتُ حَاضِراً لَمَّا هَلَكَ أَبُو بَكْرٍ وَاسْتَخْلَفَ عُمَرَ أَقْبَلَ يَهُودِيٌّ مِنْ عُظَمَاءِ يَهُودِ يَثْرِبَ َ وَتَزْعُمُ يَهُودُ الْمَدِينَةِ أَنَّهُ أَعْلَمُ أَهْلِ زَمَانِهِ حَتَّى رُفِعَ إِلَى عُمَرَ فَقَالَ لَهُ: يَا عُمَرُ إِنِّي جِئْتُكَ أُرِيدُ الْإِسْلَامَ فَإِنْ أَخْبَرْتَنِي عَمَّا أَسْأَلُكَ عَنْهُ فَأَنْتَ أَعْلَمُ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَجَمِيعِ مَا أُرِيدُ أَنْ أَسْأَلَ عَنْهُ قَالَ: فَقَالَ لَهُ عُمَرُ: إِنِّي لَسْتُ هُنَاكَ لَكِنِّي أُرْشِدُكَ إِلَى مَنْ هُوَ أَعْلَمُ أُمَّتِنَا- بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَجَمِيعِ مَا قَدْ تَسْأَلُ عَنْهُ وَهُوَ ذَاكَ فَأَوْمَأَ إِلَى عَلِيٍّ عليه السلام...‏

ثُمَّ قَالَ لَهُ الْيَهُودِيُّ: أَخْبِرْنِي عَنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ كَمْ لَهَا مِنْ إِمَامٍ هُدًى وَأَخْبِرْنِي عَنْ نَبِيِّكُمْ مُحَمَّدٍ أَيْنَ مَنْزِلُهُ فِي الْجَنَّةِ وَأَخْبِرْنِي مَنْ مَعَهُ فِي الْجَنَّةِ فَقَالَ لَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام: إِنَّ لِهَذِهِ الْأُمَّةِ اثْنَيْ عَشَرَ إِمَاماً هُدًى مِنْ ذُرِّيَّةِ نَبِيِّهَا وَهُمْ مِنِّي وَأَمَّا مَنْزِلُ نَبِيِّنَا فِي الْجَنَّةِ فَفِي أَفْضَلِهَا وَأَشْرَفِهَا جَنَّةِ عَدْنٍ وَأَمَّا مَنْ مَعَهُ فِي مَنْزِلِهِ فِيهَا فَهَؤُلَاءِ الِاثْنَا عَشَرَ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ وَأُمُّهُمْ وَجَدَّتُهُمْ وَأُمُّ أُمِّهِمْ وَذَرَارِيُّهُمْ لَا يَشْرَكُهُمْ فِيهَا أَحَدٌ.

ابو سعيد خدرى مى‌گويد: زمانى كه ابو بكر مرد و عمر جانشين او شد، من حاضر بودم كه مردى از بزرگان يهود مدينه نزد عمر آمد و يهوديان مدينه معتقد بودند كه دانشمندترين مردم زمان خود است، تا نزديك عمر رسيد گفت: اى عمر! من نزد تو آمده‏ام و مى‌خواهم مسلمان شوم. اگر هر چه پرسيدم جواب گفتى، مى‌دانم تو دانشمندترين اصحاب محمد نسبت به قرآن و سنت و آنچه مى‌خواهم از تو بپرسم هستى.

عمر گفت: من چنين نيستم، ولى تو را به كسى راهنمايى مى‌كنم كه دانشمندترين امت نسبت به قرآن و سنت و آنچه از او بپرسى مى‌باشد. و او اين مرد است آنگاه اشاره به على عليه السلام كرد...

يهودى گفت: از نخستين سنگى كه روى زمين نهاده شد و نخستين درختى كه در زمين كاشته شد و نخستين چشمه‏اى كه روى زمين جوشيد، به من خبر بده.

اميرمؤمنان عليه السلام به او پاسخ داد. يهودى گفت: به من بگو اين امت چند امام دارد؟ و پيغمبر شما منزلش در كجاى بهشت است؟ و به من بگو همراهان او در بهشت كيانند؟ اميرمؤمنان عليه السلام فرمود: اين امت دوازده امام هادى از نسل پيغمبرش دارد و آنها از نژاد من هستند و اما منزل پيغمبر ما در بهترين و شريفترين مقام بهشت به نام جنت عدن است و اما همراهان او در آن منزل، همين دوازده تن از نسل او، مادر، جده، مادر مادر آنها (خديجه عليها السلام) و اولاد آنان مى‌باشند، و كسى ديگر با ايشان در آن منزل شركت ندارد.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص532، ح8، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

اين روايت طبق سند نخست صحيح است؛ از اين رو،‌ همان سند آن را بررسى مى‌نماييم.

بررسي سند نخست روايت:
ا) محمد بن يحيي العطار:

محمد بن يحياى عطار قمى از چهره‌هاى شناخته شده و موثق امامى و از اساتيد مرحوم كلينى است كه رجال شناسان او را ثقه و مورد اعتماد مى‌دانند. نجاشى در باره او مى‌گويد:

محمد بن يحيى أبو جعفر العطار القمي، شيخ أصحابنا في زمانه، ثقة، عين، كثير الحديث.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص353، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

ب) محمد بن الحسين:

دومين شخص محمد بن الحسين همدانى و كنيه اش ابو جعفر زيات است. او نيز از علماى جليل القدر و موثق اماميه مى‌باشد. نجاشى ايشان را اين‌گونه معرفى كرده است:

محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، أبو جعفر الزيات الهمداني - واسم أبي الخطاب زيد - جليل من أصحابنا، عظيم القدر، كثير الرواية، ثقة، عين، حسن التصانيف، مسكون إلى روايته.

محمد بن الحسين بن ابى الخطاب، كنيه اش ابو جعفر زيات همدانى است. و نام اى الخطاب زيد است. محمد بن الحسن از بزرگان اصحاب ما، عظيم القدر، داراى روايات بسيار،‌ مورد اعتماد، مشهور،‌ بوده و داراى تأليفات قابل ستايش و رواياتى است كه به انسان آرامش مى‌دهد.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص334، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

شيخ در فهرست و رجالش نيز آورده است:

محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، كوفي، ثقة.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، الفهرست، ص215، تحقيق: الشيخ جواد القيومي،‌ ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة،‌ چاپخانه: مؤسسة النشر الإسلامي، الطبعة الأولى1417

ايشان در كتاب رجالش مى‌گويد:

محمد بن الحسين بن أبي الخطاب الزيات الكوفي، ثقة، من أصحاب أبي جعفر الثاني عليه السلام.

الطوسي، الشيخ ابوجعفر، محمد بن الحسن بن علي بن الحسن (متوفاى460هـ)، رجال الطوسي، ص391، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الأولى، 1415هـ.

علامه حلى نيز در خلاصة الاقوال مى‌گويد:

محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، واسم أبي الخطاب زيد، ويكنى محمد بابي جعفر الزيات الهمداني، جليل من أصحابنا، عظيم القدر، كثير الرواية، ثقة عين. حسن التصانيف، مسكون إلى روايته، له تصانيف ذكرناها في كتابنا الكبير، من أصحاب الجواد (عليه السلام).

الحلي الأسدي، جمال الدين أبو منصور الحسن بن يوسف بن المطهر (متوفاى726هـ) خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، ص241، تحقيق: فضيلة الشيخ جواد القيومي، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

ج) مسعدة بن زياد:

سومين راوى، مسعدة‌ بن زياد است. او نيز امامى و از اصحاب امام باقر و امام صادق عليهما السلام و موثق است. نجاشى در باره او مى‌نويسد:

مسعدة بن زياد الربعي ثقة، عين، روى عن أبي عبد الله عليه السلام.

النجاشي الأسدي الكوفي، ابوالعباس أحمد بن علي بن أحمد بن العباس (متوفاى450هـ)، فهرست أسماء مصنفي الشيعة المشتهر ب‍ رجال النجاشي، ص415، تحقيق: السيد موسي الشبيري الزنجاني، ناشر: مؤسسة النشر الاسلامي ـ قم، الطبعة: الخامسة، 1416هـ.

2. از طريق ابو سيعد خدري از رسول خدا (ص): «اثنا عشر من أهل بيتي»

ابو سعيد خدرى از صحابه جليل القدر، از رسول خدا صلى الله عليه وآله نقل كرده كه حضرت فرمود:‌ ائمه دوازده گانه از اهل بيت و عترت من هستند.

سعيد بن المسيّب محمّد بن عليّ قال: حدّثنا عليّ بن الحسن بن مَنْدَة قال: حدّثنا أبو محمّد هارون بن موسى التلعكبريّ رضي اللّه عنه قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد قال: حدّثنا محمّد بن غياث الكوفيّ قال: حدّثنا حمّاد بن أبي حازم المدنيّ قال: حدّثنا عِمْرَانَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ: صَلَّى بِنَا رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وسلم الصَّلَاةَ الْأُولَى ثُمَّ أَقْبَلَ بِوَجْهِهِ الْكَرِيمِ عَلَيْنَا فَقَالَ: مَعَاشِرَ أَصْحَابِي إِنَّ مَثَلَ أَهْلِ بَيْتِي فِيكُمْ كَمَثَلِ سَفِينَةِ نُوحٍ وَبَابِ حِطَّةٍ فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ فَتَمَسَّكُوا بِأَهْلِ بَيْتِي بَعْدِي وَالْأَئِمَّةِ الرَّاشِدِينَ مِنْ ذُرِّيَّتِي فَإِنَّكُمْ لَنْ تَضِلُّوا أَبَداً فَقِيلَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ كَمِ الْأَئِمَّةُ بَعْدَكَ؟ قَالَ: اثْنَا عَشَرَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي أَوْ قَالَ مِنْ عِتْرَتِي.

ابوسعيد خدرى مى‌گويد: پيامبر صلى الله عليه و سلم نماز اول را با ما به جاى آورد و سپس روى مباركش را به طرف ما نمود و فرمود: اى اصحاب من! مثل اهل بيت من در بين شما، مثل كشتى نوح و باب حطهء بنى اسرائيل است. پس بعد از من به دامن اهل بيتم چنگ زنيد، امامان پوياى حق از ذريه من. قطعا تا ابد گمراه نخواهيد شد. گفته شد: يا رسول الله! امامان بعد از شما چند نفرند؟ فرمود: دوازده نفر از اهل بيتم.

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص34، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات بيدار ـ قم، 1401هـ.

الجوهري، أحمد بن عبيد الله بن عياش (متوفاي401هـ)، مقتضب الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر،‌ ص9، ناشر: مكتبة الطباطبائي،‌ چاپخانه: العلمية - قم

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري، البغدادي (متوفاى413 هـ)، الاختصاص، ص208، تحقيق: علي أكبر الغفاري، السيد محمود الزرندي، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان، الطبعة الثانية 1414 - 1993 م

اين روايت از طريق انس بن مالك و حذيفة بن يمان نيز نقل شده است:

المجلسي، محمد باقر (متوفاى1111هـ)، بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، ج 36، ص310 و331،‌ تحقيق: محمد الباقر البهبودي، ناشر: مؤسسة الوفاء - بيروت - لبنان، الطبعة: الثانية المصححة، 1403هـ - 1983م.

3. روايت ابن عباس: «فالأئمة من أهل بيتي وعترتي»

شيخ مفيد در كتاب الاختصاص و شيخ ابراهيم قندوزى حنفى صاحب كتاب «ينابيع المودة» از طريق عبد الله ابن عباس (كه از شاگردان امام على عليه السلام بوده و علماى اهل سنت او را به عنوان دانشمند امت مى‌شناسند) نقل كرده‌است:

حدثنا محمد بن موسى بنِ الْمُتَوَكِّلِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ الْكُوفِيِّ عَنْ مُوسَى بْنِ عِمْرَانَ عَنْ عَمِّهِ الْحُسَيْنِ بْنِ يَزِيدَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِيهِ [سالم بن دينار] عَن سعد ابْنِ طَرِيفٍ عَنِ الاصبغ ابْنِ نُبَاتَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: ذِكْرُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عِبَادَةٌ وَذِكْرِي عِبَادَةٌ وَذِكْرُ عَلِيٍّ عِبَادَةٌ وَذِكْرُ الْأَئِمَّةِ مِنْ وُلْدِهِ عِبَادَةٌ....

أُولَئِكَ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ حَقّاً وَخُلَفَائِي صِدْقاً عِدَّتُهُمْ عِدَّةُ الشُّهُورِ وَهِيَ اثْنا عَشَرَ شَهْراً وَعِدَّتُهُمْ عِدَّةُ نُقَبَاءِ مُوسَى بْنِ عِمْرَانَ ثُمَّ تَلَا صلي الله عليه وآله هَذِهِ الْآيَةَ «وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوجِ» ثُمَّ قَالَ: أَ تُقَدِّرُ يَا ابْنَ عَبَّاسٍ أَنَّ اللَّهَ يُقْسِمُ بِالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ وَيَعْنِي بِهِ السَّمَاءَ وَبُرُوجَهَا؟ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ فَمَا ذَاكَ؟ قَالَ: أَمَّا السَّمَاءُ فَأَنَا وَأَمَّا الْبُرُوجُ فَالْأَئِمَّةُ بَعْدِي أَوَّلُهُمْ عَلِيٌّ وَآخِرُهُمُ الْمَهْدِيُّ صَلَوَاتُ اللَّهِ عَلَيْهِمْ أَجْمَعِينَ.

ابن عباس مى‌گويد: رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله فرمود: ذكر خدا (و ياد كردن او) عبادت است و ياد كردن من عبادت است، و ياد كردن على عبادت است، و ياد كردن امامان از فرزندان او عبادت است، و سوگند به آن‌كه مرا به پيغمبرى برانگيخته و بهترين مردمان قرارم داده، وصىّ من بهترين اوصياء است،...

آنان به راستى اولياى خدا و به درستى جانشينان من هستند، شماره آنها شماره ماههاى دوازده گانه، و عددشان به عدد نقيبان موسى بن عمران است، سپس حضرت اين آيه را تلاوت فرمود: «سوگند به آسمانهايى كه داراى برجها است، آنگاه فرمود: اى پسر عباس! آيا مى‌پندارى كه خداوند به آسمان داراى برجها سوگند ياد فرموده و مقصودش همين آسمانها و برجها است؟ عرض كردم: اى رسول خدا پس‏ مقصودش چيست؟ فرمود: اما آسمان منم، و اما برجها امامان پس از منند كه اولى آنها على و آخرشان مهدى است، درود خدا بر تمامى ايشان باد.

الشيخ المفيد، محمد بن محمد بن النعمان ابن المعلم أبي عبد الله العكبري، البغدادي (متوفاى413 هـ)، الاختصاص، ص224، تحقيق: علي أكبر الغفاري، السيد محمود الزرندي، ناشر: دار المفيد للطباعة والنشر والتوزيع - بيروت – لبنان، الطبعة الثانية 1414 - 1993 م

اين روايت در برخى منابع ديگر، با اندك تغيير در پايان آن به صورت ذيل نقل شده‌است:

عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعت ابن عباس (رضي اله عنهما) يقول: قال رسول الله صلي الله عليه وآله: أنا السماء. وأما البروج فالأئمة من أهل بيتي وعترتي، أولهم علي وآخرهم المهدي، وهم إثنا عشر.

اصبغ بن نباته مى‌گويد: از ابن عباس شنيدم كه مى‌گفت: رسول خدا صلى الله عليه وآله [در تفسير آيه « وَالسَّماءِ ذاتِ الْبُرُوج‏»] فرمود: مراد آسمان منم، و اما مراد از بروج، پيشوايان از اهل بيت و عترت من هستند،‌ كه نخستين آنها على و آخرين آنان مهدى است و آنان دوازده نفر اند.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاى1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربى، ج3، ص254، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولى1416هـ.

المرعشي النجفي، السيد شهاب الدين (متوفاي 1411هـ)، شرح إحقاق الحق، ج13، ص71، تحقيق و تعليق: السيد شهاب الدين المرعشي النجفي،‌ ناشر: منشورات مكتبة آية الله العظمى المرعشي النجفي - قم - ايران

4. روايت واثلة بن الاسقع: «الأئمة بعدي من عترتي»

خزاز قمى در كفاية الاثر آورده است:

[أخبرنا أبو عبد الله الحسين بن محمد بن سعيد] قال: حدثنا الحسين بن علي البزوفري، قال حدثنا محمد بن إسحاق الأنصاري، قال حدثنا علي بن الحسين، قال: حدثنا عيسى بن يونس، قال ثور- يعني ابن يزيد- عن خالد بن معدان عن واثلة بن الأسقع قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أنزلوا أهل بيتي بمنزلة الرأس من الجسد وبمنزلة العينين من الرأس، وإن الرأس لا يهتدي إلا بالعينين، اقتدوا بهم من بعدي لن تضلوا. فسألنا عن الأئمة قال: الأئمة بعدي من عترتي أو قال: من أهل بيتي - عدد نقباء بني إسرائيل.

واثله بن اسقع مى‌گويد:‌ رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم فرمود: اهل بيت مرا همانند سر براى بدن و همانند دو چشم براى سر بدانيد، همانا سر بدون چشم راه به چيزى نبرد؛ پس از من از آنها پيروى كنيد تا هرگز گمراه نشويد؛ از آن حضرت از امامان (و عددشان) پرسيدم؟ فرمود: امامان بعد از من از عترت من- يا فرمود: از اهل بيت من- به عدد نقيبان بنى اسرائيل‏اند.

الخزاز القمي الرازي، أبي القاسم علي بن محمد بن علي (متوفاي400هـ)، كفاية الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر، ص112، تحقيق: السيد عبد اللطيف الحسيني الكوه كمري الخوئي، ناشر: انتشارات ـ قم، 140هـ.

5. روايت امام صادق (ع): «اثْنَا عَشَرَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي»

شيخ صدوق رحمة الله عليه، اين سخن رسول خدا صلى الله عليه وآله را از طريق ابراهيم بن مهزم و پدرش، از امام صادق عليه السلام اين‌گونه نقل كرده‌است:

حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ زِيَادٍ الْهَمَدَانِيُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَعْقِلٍ الْقَرْمِيسِينِيِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْبَصْرِيِّ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ مِهْزَمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِيٍّ عليه السلام قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وسلم: اثْنَا عَشَرَ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي أَعْطَاهُمُ اللَّهُ فَهْمِي...

دوازده نفرند از اهل بيت من كه خداوند فهم و دانش و حكمت و اخلاقم را به آنان مرحمت فرموده و آنها را از سرشت من آفريده. واى بر حال كسانى كه پس از من بر آنها بزرگى كنند و قطع رحم نمايند،چه شده است آنان را،‌ خداوند هرگز شفاعت من را به آنان نرساند.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، كمال الدين و تمام النعمة، ص281، ناشر:‌ اسلامية ـ تهران‏، الطبعة الثانية‏، 1395 هـ.

القمي، محمد بن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي381هـ)، عيون أخبار الرضا (ع) ج2، ص66، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الشيخ حسين الأعلمي، ناشر: مؤسسة الأعلمي للمطبوعات - بيروت – لبنان، سال چاپ: 1404 - 1984 م

6. روايت زراره از امام باقر (ع): «الِاثْنَا عَشَرَ الْإِمَامَ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ كُلُّهُمْ مُحَدَّثٌ مِنْ وُلْدِ رَسُولِ اللَّهِ»

امام باقر عليه السلام در روايت موثق مى‌فرمايد:‌ دوازده امام از آل محمد و فرزندان رسول خدا صلى الله عليه وآله هستند:

أَبُو عَلِيٍّ الْأَشْعَرِيُّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى الْخَشَّابِ عَنْ عَلِيِّ بْنِ سَمَاعَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ رِبَاطٍ عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ عليه السلام يَقُولُ: الِاثْنَا عَشَرَ الْإِمَامَ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ كُلُّهُمْ مُحَدَّثٌ مِنْ وُلْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وسلم وَوُلْدِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليه السلام فَرَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وسلم وَعَلِيٌّ عليه السلام هُمَا الْوَالِدَانِ.

امام باقر عليه السلام فرمود:‌ دوازده امام از آل محمد همگى محدث و اولاد پيغمبر صلّى اللَّه عليه و آله و على بن ابى طالب عليه السلام‏ هستند، پس رسول خدا صلّى اللَّه عليه و آله و على عليه السلام دو پدراند.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص533،‌ ح14، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

روايت فوق، با اندك تغيير در سند نيز در كافى نقل شده است:

مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْخَشَّابِ عَنِ ابْنِ سَمَاعَةَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ رِبَاطٍ عَنِ ابْنِ أُذَيْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ عليه السلام يَقُولُ: الِاثْنَا عَشَرَ الْإِمَامَ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ عليهم السلام كُلُّهُمْ مُحَدَّثٌ مِنْ وُلْدِ رَسُولِ اللَّهِ صلي الله عليه وآله وسلم وَمِنْ وُلْدِ عَلِيٍّ وَ رَسُولُ اللَّهِ وَعَلِيٌّ عليهما السلام هُمَا الْوَالِدَانِ.

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص531،‌ ح7، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

7. روايت ابن عباس: «وَلْيَأْتَمَّ بِالْأَوْصِيَاءِ مِنْ وُلْدِهِ فَإِنَّهُمْ عِتْرَتِي»

روايت ابن عباس از رسول خدا صلى الله عليه وآله وسلم در بسيارى از كتابهاى شيعه از جمله در امالى شيخ صدوق، مناقب آل ابى طالب، بشارة المصطفى و نهج الايمان نقل شده است:

حَدَّثَنَا جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْرُورٍ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ: حَدَّثَنَا الْحُسَيْنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَامِرٍ عَنْ عَمِّهِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَامِرٍ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبُو أَحْمَدَ مُحَمَّدُ بْنُ زِيَادٍ الْأَزْدِيُّ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ قَالَ: حَدَّثَنَا أَبَانُ بْنُ تَغْلِبَ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلي الله عليه وآله: مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَحْيَا حَيَاتِي وَيَمُوتَ مِيتَتِي وَيَدْخُلَ جَنَّةَ عَدْنٍ مَنْزِلِي... فَلْيَتَوَلَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ وَلْيَأْتَمَّ بِالْأَوْصِيَاءِ مِنْ وُلْدِهِ فَإِنَّهُمْ عِتْرَتِي خُلِقُوا مِنْ طِينَتِي إِلَى اللَّهِ أَشْكُو أَعْدَاءَهُمْ مِنْ أُمَّتِي الْمُنْكِرِينَ لِفَضْلِهِمُ الْقَاطِعِينَ فِيهِمْ صِلَتِي وَايْمُ اللَّهِ لَتُقْتَلَنَّ ابْنِي بَعْدِي الْحُسَيْنُ لَا أَنَالَهُمُ اللَّهُ شَفَاعَتِي‏.

رسول خدا صلى الله عليه وآله فرمود: هر كه دوست دارد همانند من زندگى كند و همانند مردن من بميرد و در منزل من درآيد... بايد دوستدار على بن ابى طالب باشد و اوصياء از فرزندانش را پيروى كند زيرا آنان عترت منند و از گل من آفريده شده‏اند و از دشمنانشان كه برترى آنها را انكار كنند و با آنان قطع صله كنند، به خدا شكوه كنم. به خدا پس از من، فرزندم حسين كشته شود و خداوند آنان را از شفاعتم محروم سازد.

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، الأمالي، ص36، تحقيق و نشر: قسم الدراسات الاسلامية - مؤسسة البعثة - قم، الطبعة: الأولى، 1417هـ.

الطبري، عماد الدين أبي جعفر محمد بن أبي القاسم (متوفاي525هـ)، بشارة المصطفى (صلى الله عليه وآله) لشيعة المرتضى عليه السلام، ص294، تحقيق: جواد القيومي الأصفهاني، طبع ونشر: مؤسسة النشر الاسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة الطبعة: الأولى1420 ه‍

ابن جبر، زين الدين علي بن يوسف بن جبر (من أعلام القرن السابع)، نهج الإيمان نهج الإيمان ص504، تحقيق: السيد أحمد الحسيني نشر: مجتمع إمام هادي عليه السلام – مشهد، الطبعة الأولى1418 ه‍

ابن شهرآشوب، رشيد الدين أبي عبد الله محمد بن علي السروي المازندراني (متوفاى588هـ)، مناقب آل أبي طالب، ج1، ص251، تحقيق: لجنة من أساتذة النجف الأشرف، ناشر: المكتبة والمطبعة الحيدرية، 1376هـ ـ 1956م.

طرق ديگر اين روايت:

ابو جعفر صفار از محدثان سلف شيعه، روايت فوق را از طريق: زياد بن مطرف از رسول خدا صلى الله عليه وآله، و از طريق اصبغ بن نباته و محمد بن على بن عمر بن على بن أبى طالب، از اميرمؤمنان عليه السلام و از طريق سعد بن طريف، جابر جعفى،‌ ابو حمزه ثمالى از ابى جعفر (امام باقرعليه السلام)، و از طريق ابراهيم بن مهزم اسدى از پدرش و ابان بن تغلب از امام صادق عليه السلام،‌ و از طريق داود بن زياد از امام باقر و امام صادق عليهما السلام و از طريق حسين بن يسار و عبد الرحمن بن ابى هاشم از امام رضا عليه السلام در ضمن يك باب مستقل «باب فى الأئمة عليهم السلام وما قال فيهم رسول الله (ص) بان الله أعطاهم فهمى وعلمي»، نقل كرده است.

در برخى از تعبير آمده است:

... فَلْيَتَوَلَّ عَلِيّاً عليه السلام وَالْأَوْصِيَاءَ مِنْ بَعْدِهِ وَلْيُسَلِّمْ لِفَضْلِهِمْ فَإِنَّهُمُ الْهُدَاةُ الْمَرْضِيُّونَ أَعْطَاهُمْ فَهْمِي وَعِلْمِي وَهُمْ عِتْرَتِي مِنْ دَمِي وَلَحْمِي

... بايد على بن ابى طالب و اوصياء بعد از او را دوست داشته باشيد و تسليم فضل و برترى آنان باشيد؛ زيرا آنان هدايتگران پسنديده هستند، خدا علم و فهم مرا به آنان عطا فرموده، و آنان عترت من و گوشت و خونشان از گوشت و خون من است...

الصفار، أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ (متوفاي290هـ) بصائر الدرجات، ص68 - 72، تحقيق: تصحيح وتعليق وتقديم: الحاج ميرزا حسن كوچه باغي، ناشر: منشورات الأعلمي – طهران، سال چاپ: 1404 - 1362 ش

اين روايات در منابع ذيل نيز نقل شده است:

الكليني الرازي، أبو جعفر محمد بن يعقوب بن إسحاق (متوفاى328 هـ)، الأصول من الكافي، ج1، ص208، ناشر: اسلاميه‏، تهران‏، الطبعة الثانية،1362 هـ.ش.

القمي،‌ أبي الحسن علي بن الحسين بن بابويه (متوفاي329هـ)، الإمامة والتبصرة، ص42،‌ تحقيق: مدرسة الإمام المهدي (ع) - قم المقدسة،‌ ناشر: مدرسة الإمام المهدي (ع) - قم المقدسة،‌ چاپ: الأولى،‌ سال چاپ: 1404 - 1363 ش

الصدوق، ابوجعفر محمد بن علي بن الحسين (متوفاى381هـ)، الخصال، ص558،‌ تحقيق، تصحيح وتعليق: علي أكبر الغفاري،‌ ناشر: منشورات جماعة المدرسين في الحوزة العلمية في قم المقدسة، سال چاپ 1403 - 1362

القمي، أبي القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (متوفاى367هـ)، كامل الزيارات، ص148، تحقيق: الشيخ جواد القيومي، لجنة التحقيق، ناشر: مؤسسة نشر الفقاهة، الطبعة: الأولى1417هـ

الجوهري، أحمد بن عبيد الله بن عياش (متوفاي401هـ)، مقتضب الأثر في النص على الأئمة الاثني عشر،‌ ص16، ناشر: مكتبة الطباطبائي،‌ چاپخانه: العلمية - قم

ابو نعيم اصفهانى از محدثان پر آوازه اهل سنت وجمعى ديگرى نيز اين روايت را از ابن عباس با سند ذيل و اين تعبير نقل كرده‌اند:

حدثنا محمد بن المظفر ثنا محمد بن جعفر بن عبدالرحيم ثنا أحمد بن محمد بن يزيد بن سليم ثنا عبدالرحمن بن عمران بن أبي ليلى أخو محمد بن عمران ثنا يعقوب بن موسى الهاشمي عن ابن أبي رواد عن اسماعيل بن أمية عن عكرمة عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من سره أن يحيا حياتي ويموت مماتي ويسكن جنة عدن غرسها ربي فليوال عليا من بعدي وليوال وليه وليقتد بالأئمة من بعدي فانهم عترتي...

الأصبهاني، ابونعيم أحمد بن عبد الله (متوفاى430هـ)، حلية الأولياء وطبقات الأصفياء، ج1، ص86، ناشر: دار الكتاب العربي - بيروت، الطبعة: الرابعة، 1405هـ.

ابن عساكر الدمشقي الشافعي، أبي القاسم علي بن الحسن إبن هبة الله بن عبد الله،(متوفاى571هـ)، تاريخ مدينة دمشق وذكر فضلها وتسمية من حلها من الأماثل، ج42، ص240، تحقيق: محب الدين أبي سعيد عمر بن غرامة العمري، ناشر: دار الفكر - بيروت - 1995.

إبن أبي‌الحديد المدائني المعتزلي، ابوحامد عز الدين بن هبة الله بن محمد بن محمد (متوفاى655 هـ)، شرح نهج البلاغة، ج9، ص101، تحقيق محمد عبد الكريم النمري، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت / لبنان، الطبعة: الأولى، 1418هـ - 1998م.

القندوزي الحنفي، الشيخ سليمان بن إبراهيم (متوفاى1294هـ) ينابيع المودة لذوي القربى، ج2، ص489، تحقيق: سيد علي جمال أشرف الحسيني، ناشر: دار الأسوة للطباعة والنشرـ قم، الطبعة:الأولى1416هـ.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاى911هـ)، جامع الاحاديث (الجامع الصغير وزوائده والجامع الكبير)، ج7، ص229، طبق برنامه الجامع الكبير.

الهندي، علاء الدين علي المتقي بن حسام الدين (متوفاى975هـ)، كنز العمال في سنن الأقوال والأفعال، ج12،‌ ص48، تحقيق: محمود عمر الدمياطي، ناشر: دار الكتب العلمية - بيروت، الطبعة: الأولى، 1419هـ - 1998م.

هرگونه کپی برداری از مطالب این سایت در راستای ترویج دین مبین اسلام، بلامانع می باشد